الدورة التدريبية لفائدة أطراف الانتاج الثلاثة حـول ” الحوار و التفاوض الجماعي : الأساليب والتقنيات “

نواكشوط | 11 – 12 ديسمبر 2017

تعقد الدورة في نواكشوط خلال الفترة من 11 – 12 ديسمبر 2017

الحوار والمفاوضة الجماعية هي الوسيلة الفعالة التي أثبتت نجاحها في إقامة علاقات عمل قائمة على التفاهم المشترك والاحترام المتبادل واعتراف كل طرف من طرفي الانتاج بأهمية الطرف الآخر وتحقيق المصلحة المشتركة للطرفين ، وإلى جانب ذلك فهي آداة لتطوير وتحديث تشريعات العمل لتكون أكثر دقة وأكثر مواكبة للتطور الاقتصادي والاجتماعي .

وتحظى المفاوضة الجماعية بأهمية إستراتيجية باعتبارها آلية اختيارية لمعالجة مختلف القضايا الاجتماعية والاقتصادية التي تشهدها المؤسسة ، كما أن هذه الآلية تجسد وتكرس مباديء الحقوق الأساسية في العمل وتضمن تحقيق العدالة الاجتماعية والسلم الاجتماعي .

وفي اطار التعاون مع أطراف الانتاج الثلاثة في الجمهورية الاسلامية الموريتانية ، ارتأت منظمة العمل العربية عقد هذه الدورة للتدريب على ممارسة التفاوض الجماعي ومناقشة مختلف الجوانب التي تتعلق به ، والخروج بنتائج تسهم في دعم وتعزيز علاقات العمل بين أطراف الانتاج في موريتانيا  وتأهيل المشاركين من أطراف الانتاج على ممارسة المفاوضة الجماعية وفقاً للأسس العلمية والعملية الصحيحة .

  1. واقع الحوار الاجتماعي والمفاوضة الجماعية : المكتسبات والتحديات
  2. دور أطراف الانتاج في النهوض بالمفاوضة الجماعية
  3. التوجهات الحديثة في مجال المفاوضة الجماعية من خلال تجارب بعض الدول
  4. أساليب وتقنيات التفاوض الجماعي .

كما سيتضمّـــــن برنامــج الــدورة التدريبية ورشــة عمــل حول ” أساليـب وتقنيــات التفــاوض الجماعــــي ” ( تسيير مفاوضات بين المشاركين ) .

يتمثل أسلوب عمل الدورة التدريبية في :

  • تقديم محاضرات من طرف الخبراء والمختصين حول المواضيع المدرجة ببرنامج الدورة التدريبية
  • إجراء نقاش من قبل المشاركين إثر كل محاضرة
  • قيام المشاركين بتمارين تطبيقية في أساليب وتقنيات التفاوض الجماعي .
+
تقديم

الحوار والمفاوضة الجماعية هي الوسيلة الفعالة التي أثبتت نجاحها في إقامة علاقات عمل قائمة على التفاهم المشترك والاحترام المتبادل واعتراف كل طرف من طرفي الانتاج بأهمية الطرف الآخر وتحقيق المصلحة المشتركة للطرفين ، وإلى جانب ذلك فهي آداة لتطوير وتحديث تشريعات العمل لتكون أكثر دقة وأكثر مواكبة للتطور الاقتصادي والاجتماعي .

وتحظى المفاوضة الجماعية بأهمية إستراتيجية باعتبارها آلية اختيارية لمعالجة مختلف القضايا الاجتماعية والاقتصادية التي تشهدها المؤسسة ، كما أن هذه الآلية تجسد وتكرس مباديء الحقوق الأساسية في العمل وتضمن تحقيق العدالة الاجتماعية والسلم الاجتماعي .

وفي اطار التعاون مع أطراف الانتاج الثلاثة في الجمهورية الاسلامية الموريتانية ، ارتأت منظمة العمل العربية عقد هذه الدورة للتدريب على ممارسة التفاوض الجماعي ومناقشة مختلف الجوانب التي تتعلق به ، والخروج بنتائج تسهم في دعم وتعزيز علاقات العمل بين أطراف الانتاج في موريتانيا  وتأهيل المشاركين من أطراف الانتاج على ممارسة المفاوضة الجماعية وفقاً للأسس العلمية والعملية الصحيحة .

+
برنامج الدورة
  1. واقع الحوار الاجتماعي والمفاوضة الجماعية : المكتسبات والتحديات
  2. دور أطراف الانتاج في النهوض بالمفاوضة الجماعية
  3. التوجهات الحديثة في مجال المفاوضة الجماعية من خلال تجارب بعض الدول
  4. أساليب وتقنيات التفاوض الجماعي .

كما سيتضمّـــــن برنامــج الــدورة التدريبية ورشــة عمــل حول ” أساليـب وتقنيــات التفــاوض الجماعــــي ” ( تسيير مفاوضات بين المشاركين ) .

+
اسلوب عمل الدورة

يتمثل أسلوب عمل الدورة التدريبية في :

  • تقديم محاضرات من طرف الخبراء والمختصين حول المواضيع المدرجة ببرنامج الدورة التدريبية
  • إجراء نقاش من قبل المشاركين إثر كل محاضرة
  • قيام المشاركين بتمارين تطبيقية في أساليب وتقنيات التفاوض الجماعي .
+
التقرير الختامي
مواضيع ذات الصلة