القاهرة تحتضن المنتدي العربي للمرأة العاملة

في إطار اهتمام  منظمة العمل العربية بقضايا التنمية الشاملة ، وانطلاقاً من أن التنمية ترتكز على حشد الطاقات البشرية في إطار من العدالة القائمة على التكافؤ بين الجنسين ، جاء اهتمام المنظمة بالمرأة العربية العاملة وبدورها في تنمية المجتمع بحيث تصبح جزءاً أساسيا في عملية التنمية ذاتها

ويتضح هذا الإهتمام في مختلف الأنشطة والمحاور ومعايير العمل التي تصدرها المنظمة ومن اهمها الإتفاقية العربية رقم (5) لعام 1976 بشأن المرأة العاملة .

التي تراعي مبدأ المساواة في الحصول على فرص العمل وفي شروط وظروف العمل ، بالاضافة إلى التأكيد على الحقوق الحمائية الخاصة بالمرآة العاملة بسبب تكوينها ورسالتها الاجتماعية الخالدة  كما حرصت المنظمة على مشاركة المرأة العاملة العربية فى كافة أنشطة المنظمة وهيئاتها الدستورية ، كما تحظى قضايا عمل المرأة بمساحة واسعة من دائرة أنشطتها السنوية .

 وتدعيماً لتوجهات منظمة العمل العربية في النهوض بالمرأة العربية العاملة، نظراً للأهمية المتزايدة لدور المرأة في التنمية الإقتصادية والإجتماعية وظهور الحاجة الملحة لتخصيص آلية ثلاثية التكوين في إطار المنظمة تعنى بشؤون عمل المرأة ، تشكلت لجنة شؤون عمل المرأة العاملة العربية  في منظمة العمل العربية عام 2001 بهدف تعزيز ما تحقق للمرأة من مكتسبات بموجب التشريعات الوطنية ومعايير العمل العربية ومن ثم متابعة التطبيق العملي لهذه الحقوق.

إن قضية تمكين المرأة العربية العاملة تعتبر أحد التحديات المطروحة على الدول العربية في ظل المتغيرات الاقتصادية التي تمر بها بلدان المنطقة العربية ، ولعل تحدي بلوغ التنمية المستدامة يفرض انتهاج توجه شامل ومتكامل لا يمكن أن يتحقق سوى بمشاركة كافة القوى العاملة دون تمييز وهو ما يقتضي وضع خطط وسياسات مبنية على أساس النوع الاجتماعي، خاصة فيما يتصل بالمشاركة الاقتصادية ، وهو ما يسهم في بلوغ التنمية الشاملة ويعزز القدرة التنافسية للبلدان العربية ويزيد انتاجيتها .

كما أن المشاركة الاقتصادية الفاعلة للمرأة العربية ، تعد أحد الركائز الأساسية لتمكين المرأة   حيث يبدأ تحقيق التمكين الاقتصادي والاجتماعي والسياسي للمرأة بالنهوض بشروط وظروف عملها وتوفير بيئة العمل اللائقة واتخاذ كافة التدابير اللازمة لضمان تكافؤ الفرص في سوق العمل ، هو ما سيعمل على تحقيق أهداف التنمية المستدامة ،  وتتويجاً لمسيرة المنظمة في مجال شؤون عمل المرأة العربية ،  أعتمد مؤتمر العمل العربي فى دورته السادسة والأربعين (القاهرة، 14-21 إبريل – نيسان 2019) الإستراتيجية العربية للنهوض بعمل المرأه العربية في إطار أهداف التنمية المستدامة 2030 ، وقد تناولت الاستراتيجية عدة محاور أساسية يبنى عليها تمكين المرأة العاملة وذلك بهدف تعزيز دورها التنموي ومشاركتها الفاعلة في صنع القرار .

وإستكمالاً لجهود  منظمة العمل العربية في مجال تمكين المرأة العاملة ، ستعقد المنتدى العربي للمرأة العاملة  تحت عنوان  ” التمكين من منظور التنمية المستدامة “ خلال الفترة  6 – 7  نوفمبر 2019 فى  القاهرة  ، جمهورية مصر العربية .

يهدف المنتدى إلى التأكيد على أهمية التفاعل بين مختلف الأطراف المشاركة وارسائها للحوار الاجتماعي البناء كأداة لتحقيق الاستقرار الاجتماعي من خلال تكريس مبدأ التوازن بين الجنسين في عالم العمل وهو ما سيؤدي إلى تطوير السياسات ومواجهة مختلف التحديات التي تواجه تمكين المرأة .

كما يهدف المنتدى الى  تعزيز ما تحقق بموجب تشريعات العمل العربية المتعلقة بعمل المرأة وتوفير بيئة العمل اللائقة لزيادة مشاركة المرأة اقتصاديا واجتماعيا ، وتحفيز منظمات أصحاب العمل والعمال لدعم وجود النساء في مراكز صنع القرار ، ويهدف أيضاً الى تعزيز مهارات تنظيم المشروعات لدى رائدات الاعمال من خلال التصدي للتحديات التي تواجهها المشاريع الصغيرة والمتوسطة للنساء وتيسير ادماج النساء في الاقتصاد الرقمي : التسويق الالكتروني لمشاريع  صاحبات الأعمال ، كما يؤكد المنتدى على تعزيز دور الاعلام في دعم مشاركة المرأة العربية العاملة  في التنمية.

يرافق المنتدى إقامة معرض منتجات  لعدد من الحرفيات من بعض الدول العربية وعرض لتجارب ناجحة في مجال ريادة الاعمال والتسويق الالكتروني .

مواضيع ذات الصلة
Secured By miniOrange