مدينة بيروت تحتضن ندوة “الاستدامة المالية لمؤسسات الضمان والتأمينات الإجتماعية”

يعتبر الضمان الاجتماعي والتأمينات الاجتماعية في المجتمعات المعاصرة وسيلة وأداة أساسية لتحقيق الأهداف الإجتماعية والاقتصادية والسياسية ، وتعتبر مؤسسات الضمان الاجتماعي والتأمينات الاجتماعية الوسيلة الأمثل لتقديم الرعاية والحماية الاجتماعية لكافة المواطنين كحق من حقوقهم الإنسانية التي أقرتها الاتفاقات والمواثيق الدولية , من خلال تأمين الحدّ الأدنى من المخاطر.

إن ظهورمؤسسات الضمان الاجتماعي والتأمينات الاجتماعية  في معظم دول العالم أدى الى ظهور نتائج إيجابية من خلال المساهمة في تعزيز الأمن الاقتصادي للدولة وتوفير التضامن الاجتماعي في المجتمع لا سيما في ظل الأزمات والمتغيرات المختلفة ، ويجب أن  تتمتع مؤسسات الضمان والتأمينات الاجتماعية بالاستقلال المالي والاداري مما يعزز من قدرتها على تحقيق الاستدامة المالية والمستمدة من إستمرار تجديد عضويتها جيلاً بعد جيل باعتبارها نظم إجبارية قومية يخضع لها الجميع وهذا يخلق تضامن وتكافل بين الأجيال ، لكن فى نفس الوقت تواجه هذه المؤسسات بعض التحديات في كيفية تحقيق الاستدامة المالية  والتوازن المالي بين مواردها ونفقاتها .

لذلك تعقد كل من منظمة العمل العربية (المركز العربي للتأمينات الاجتماعية بالخرطوم و ادارة الحماية الاجتماعية)، والجمعية العربية للضمان الاجتماعي ندوة قومية حول ” الإستدامة المالية امؤسسات الضمان والتأمينات الإجتماعية” في مدينة بيروت خلال الفترة من 18 – 20 ديسمبر 2018،   لمناقشة كافة الموضوعات المتعلقة بكيفية تحقيق الاستدامة المالية لمؤسسات الضمان والتأمينات الاجتماعية وتبادل الخبرات في هذا المجال

وتهدف الندوة إلى  بحث كيفية تطوير سياسات وأوجه استثمار أموال الضمان الاجتماعي ،تأهيل مؤسسات التأمينات الاجتماعية في الدول العربية لاعداد الدراسات الإكتوارية بشكل دوري ضماناً لاستمراريتها وتعزيز مبادئ الحوكمة لتقديم الأداء الأفضل بما يتوافق مع المعايير العالمية .

يشارك في أعمال الندوة  ممثلون عن وزارات العمل ومنظمات أصحاب الأعمال والعمال في الدول العربية، ورؤساء وممثلي مؤسسات الضمان الإجتماعي بالدول العربية، واتحاد الغرف العربية، والاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب، بالإضافة إلى عدد من الخبراء المتخصصين في هذا المجال.