الرباط تحتضن ورشة تدريبية حول “الشبكة العربية لمعلومات أسواق العمل”

تواجه المجتمعات العربية عدداً من التحديات التي ترتبط بحاضرها ومستقبلها ولعل من أهم تلك التحديات قضية التشغيل والحد من البطالة، وإن غالبية المجتمعات العربية تعد مجتمعات شابة،أي لديها تضخم في أعداد الشباب والفئات العمرية السابقة عليه، مقارنة بالفئات العمرية التاليه له. وبناءً عليه فإن القمة العربية التنموية الإقتصادية والإجتماعية في دورة إنعقادها الأولى عام 2009 أقرت بتكليف منظمة العمل العربية بتنفيذ “البرنامج المتكامل لدعم التشغيل والحد من البطالة”.

وفي هذا الصدد يأتي مشروع الشبكة العربية لمعلومات أسواق العمل ليكون المعني ببناء وإتاحة البنية المعلوماتية العربية المُتكاملة عن قضايا سوق العمل في الدول العربية وهذا لايمكن له أن يتحقق إلا بتفعيل التعاون والتنسيق الكامل بين أطراف الإنتاج  فى الوطن العربى والأجهزة الإحصائية العربية فإيجاد نوع من الترابط بين منتجي البيانات الإحصائية ومستخدميها مسألة فى غاية الأهمية لضمان أنسياب المعلومات وإستمراريتها وهذا سيكون له أبلغ الأثر فى بناء نظام معلوماتى عربى موحد لأسواق العمل.

في إطار تنفيذ مشروع الشبكة العربية لمعلومات أسواق العمل، تنظم منظمة العمل العربية بالتعاون مع وزارة الشغل والإدماج المهني في المملكة المغربية، دورة تدريبية حول مشروع الشبكة العربية لمعلومات أسواق العمل العربية للمتخصصين في إحصاءات وبيانات سوق العمل بالمملكة المغربية خلال الفترة 18 – 20 ديسمبر 2018.

يهدف مشروع الشبكة إلى خلق آلية متطورة للقطاع الاحصائي والمسوحات الاقتصادية والاجتماعية الجديدة التي تسعى إلى  تحقيق خطة التنمية المستدامة  للأمم المتحدة 2030 وتوفر البيانات التي تساعد في بناء المؤشرات الخاصة لقياس الأداء وكذلك توفير البيانات التي تساعد على تطوير وتحسين وضع  البلدان العربية  في مختلف المؤشرات الدولية ذات الصلة برأس المال البشري والمعرفي كمؤشر الابتكار العالمي، إضافة إلى المؤشرات الاقتصادية والاستثمارية الأخرى بما فى ذلك مؤشرات التنافسية والتجارة الدولية والعولمة وغيرها من المؤشرات الهامة، وتعمل المنظمة جاهدة  فى بناء وتوفير قاعدة  معلوماتية عن أسواق العمل العربية تساعد متخذي القرار وأصحاب العلاقة من القطاعين العام والخاص لدعم ازدهار ونمو الاقتصاد العربى وجعله في مقدمة الاقتصادات العالمية.