دورتان تدريبيتان للكوادر العراقية العاملة في مجال الصحة والسلامة المهنية

في إطار سعي منظمة العمل العربية الحثيث لتقديم الدعم الفني والمساهمة في تطوير قدرات وكفاءات الكوادر العربية في مختلف قطاعات العمل، وتحت رعاية معالي الدكتور باسم عبد الزمان مجيد الربيعي وزير العمل والشؤون الاجتماعية في جمهورية العراق، تعقد المنظمة دورتين تدريبيتين تستهدفان الكوادر المعنية بالصحة والسلامة المهنية، وذلك خلال الفترة (2-4 ديسمبر 2018) في مقر المركز الوطني للصحة والسلامة المهنية التابع لوزارة العمل والشؤون الاجتماعية.

تعتزم منظمة العمل العربية تنفيذ الدورة التدريبية “نظام التسجيل والإبلاغ عن حوادث وإصابات العمل” بهدف تدريب 25 مشاركاً على المحاور التالية:

  • عناصر وأهداف تأسيس النظام الوطني لتسجيل إصابات العمل والإبلاغ عنها
  • التشريعات الوطنية الخاصة بالصحة والسلامة المهنية والنظام الوطني للتسجيل والإبلاغ
  • أدوار الجهات المعنية بالتسجيل والإبلاغ عن حوادث وإصابات العمل
  • أمثلة مختصرة عن التصنيفات المعيارية والدولية للبيانات المتعلقة بإصابات العمل
  • الترميز المعياري للبيانات المجمعة وتحليلها ونشرها من قبل السلطة المختصة
  • تدريب عملي حول الإبلاغ عن حادث من قبل صاحب العمل وتصنيف الإصابة من قبل السلطة المختصة

في حين تستهدف الدورة التدريبية الثانية ” السلامة في الأعمال الإنشائية” إعداد 30 مشاركاً من الكوادر الفنية العاملة في مجال الصحة والسلامة المهنية من خلال المحاور التالية:

  • تقييم مخاطر بيئة العمل في مواقع البناء
  • مخاطر أعمال الهدم والحفر
  • التحقيق في حوادث العمل
  • أنواع السقالات ومجالات استخدامها وأساليب فحصها ومخاطر العمل عليها
  • اشتراطات السلامة على الارتفاعات وحوادث السقوط وأسبابها ووسائل الوقاية
  • معدات الوقاية الشخصية
  • أنواع الروافع وعيوبها وأساليب فحصها واعتمادها ومخاطر العمل عليها
  • إجراءات السلامة في أعمال التحميل وتأمين الأحمال
  • الأمراض المهنية في قطاع التشييد والبناء

ومن الجدير بالذكر أن هاتين الدورتين تأتيان في إطار التزام منظمة العمل العربية بتنفيذ عدد من الدورات التدريبية في مجال الصحة والسلامة المهنية لصالح وزارة العمل والشؤون الاجتماعية في جمهورية العراق للسنة الثانية على التوالي، حيث تؤكد المنظمة دائماَ استعدادها لتلبية احتياجات أطراف الإنتاج الثلاثة في الدول العربية الأعضاء وفق الإمكانيات المتاحة.