“الربيعي” يتقدم بالشكر إلى “المطيري” ويطمح في استمرار دعم العراق في مجال الصحة والسلامة المهنية

تحت رعاية معالي الدكتور باسم عبد الزمان مجيد الربيعي وزير العمل والشؤون الاجتماعية في جمهورية العراق، افتتح سعادة الدكتورعبد الكريم الجنابي وكيل الوزارة لشؤون العمل ممثلاً عن معالي وزير العمل والشؤون الاجتماعية اليوم الأحد أعمال الدورتين التدريبيتين نظام التسجيل والإبلاغ عن حوادث وإصابات العملو” السلامة في الأعمال الإنشائية اللتين تستهدفان 55 مشاركاً من الكوادر المعنية بالصحة والسلامة المهنية من ممثلي أطراف الإنتاج الثلاث في المحافظات العراقية، وذلك خلال الفترة (2 -4 / ديسمبر/ 2018) في مقر المركز الوطني للصحة والسلامة المهنية التابع لوزارة العمل والشؤون الاجتماعية في بغداد.

وفي الجلسة الافتتاحية رحب معالي وزير العمل والشؤون الاجتماعية بوفد منظمة العمل العربية في بلدهم الثاني وبالسادة المشاركين في كلمة ألقاها نيابة عنه وكيل الوزارة لشؤون العمل، موضحاً أهمية اتخاذ الإجراءات والتدابير التي تهدف إلى توفير ظروف عمل آمنة ولائقة وصولاً لتحقيق التنمية المستدامة. مؤكداً سعيه منذ استلام مهام عمله إلى توفير فرص عمل وحماية اجتماعية كريمة لكل عراقي، مؤكداً على أن الحد من الإصابات والوفيات في العمل مسؤولية تضامنية بالتنسيق مع أصحاب العمل ومنظمات العمال، مشيراً إلى دعم وزارته لنشاطات الصحة والسلامة المهنية وسعيها أن يكون المركز الوطني للصحة والسلامة المهنية مركزاً اقليمياً يخدم المنطقة، متقدماً بالشكر إلى سعادة الاستاذ /  فايز المطيري المدير العام لمنظمة العمل العربية مضيفاً: ” نطمح باستمرار المنظمة في دعم هذه الأنشطة والفعاليات لما فيه مصلحة وفائدة الجميع”

هذا وتقدم سعادة الأستاذ / فايز المطيري المدير العام لمنظمة العمل العربية في كلمة ألقتها نيابة عنه الدكتورة رانية رشدية القائم بأعمال مدير المعهد العربي للصحة والسلامة المهنية، بأخلص عبارات الشكر والامتنان لمعالي الدكتور باسم الربيعي وزير العمل والشؤون الاجتماعية؛ لتكرمه برعاية أعمال الدورتين التدريبيتين، والذي يعكس إلى حد كبير دأب الوزارة للعمل على تنفيذ الهدف الثامن لخطة التنمية المستدامة 2030، بغرض توفير العمل الكريم واللائق وتحقيق النمو الاقتصادي؛ والسعي إلى توفير بيئة آمنة للعامل في كافة القطاعات على المستوى الوطني. منوهاً إلى استجابة المنظمة لطلب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية، بتنفيذ هذه البرامج التدريبية للسنة الثانية على التوالي على أرض العراق الشقيق والتي تستهدف الكوادر الوطنية العاملة في مجال الصحة والسلامة المهنية، مؤكداً سعي المنظمة الدائم إلى تقديم الدعم الفني لأطراف الإنتاج الثلاثة، لتساهم في تطوير قدرات وكفاءات الكوادر العربية في جميع قطاعات العمل ضمن الإمكانيات المتاحة.

كما أضاف سعادته: ” نحن إذ نضع كل خبراتنا وإمكانياتنا في خدمة أطراف الإنتاج الثلاثة على المستوى العربي، ارتأينا أن تكون رسالة المنظمة لخطة عمل السنة القادمة “تنمية الموارد البشرية العربية لتعزيز دورها في التنمية المستدامة” من خلال “الاهتمام بالبحوث والدراسات والبرامج التدريبية” كهدف استراتيجي رئيسي بإذن الله”

وفي الختام تمنى لمعالي السيد الوزير التوفيق والنجاح في مهامه خدمة لقضايا العمل والعمال، مشيداً بالجهود التي بذلها الأخوة في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية وفي المركز الوطني للصحة والسلامة المهنية في الإعداد والتنظيم الجيد، آملاً من الله تعالى أن تحقق الدورتان النتائج المرجوة منهما.

كما ألقت الأستاذة أزهار فاضل ماجد مدير المركز الوطني للصحة والسلامة المهنية كلمة ترحيبية بالسادة المشاركين موضحة أهداف هذه الدورات التدريبية وأهميتها مبرزة دور المركز الوطني الاستشاري والتدريبي على مستوى جمهورية العراق، كما شكر السيد حاجم كاطع العبودي عضو المكتب التنفيذي للاتحاد العام لنقابات العمال في العراق في كلمته المدير العام لمنظمة العمل العربية على دعمه المستمر لأطراف الانتاج الثلاث في جمهورية العراق ، مباركاً الجهود المستمرة لوزارة العمل والشؤون الاجتماعية في مجال الصحة والسلامة المهنية لحماية وحفظ العمال.

ومن الجدير بالذكر أن منظمة العمل العربية تعقد هاتين الدورتين بشكل متزامن على مدى ثلاثة أيام عمل لتدريب الكوادر الوطنية من أطراف الإنتاج الثلاث في عدد من المحافظات العراقية للسنة الثانية على التوالي، حيث تؤكد المنظمة دائماَ استعدادها لتلبية احتياجات أطراف الإنتاج الثلاثة في الدول العربية الأعضاء.