تعقد الورشة في القاهرة، جمهورية مصر العربية خلال الفترة من 18- 19 نوفمبر 2018

يواجه العمل الاحصائي العديد من التحديات الموجودة في جميع بلدان العالم  وخاصة فى البلدان العربية  ومن أهم هذه التحديات آلية تطوير برامج ومسارات العمل الإحصائي بحيث يخدم قطاع التنمية بكافة المجالات وخاصة مجالات التنمية البشرية. وتقوم منظمة العمل العربية بتنفيذ مشروع الشبكة العربية لمعلومات أسواق العمل وذلك بهدف بناء منظومة تعكس مواكبة المعايير المحلية مع المعايير الدولية من خلال الجودة، الشفافية، التشاركية، الاستقلالية، والاحترافية. حيث تعمل المنظمة جاهدة  فى بناء وتوفير ثروة معلوماتية تساعد متخذي القرار وأصحاب العلاقة من القطاعين العام والخاص لدعم ازدهار ونمو الاقتصاد العربى وجعله في مقدمة الاقتصادات العالمية.

وتأتى تنظيم هذه الورشة التدربية للمتخصصين المصريين بهدف زيادة  تفعيل التعاون والتنسيق بين أطراف الإنتاج والأجهزة الإحصائية العربية لتحقيق قدراً من الترابط بين منتجي البيانات الإحصائية ومستخدميها وتفعيل نظام معلوماتي موحد لأسواق العمل للإسهام في حل مشكلة البطالة والعمل على تحسين سياسات التشغيل والاستخدام في الوطن العربي .

أولاً : الرؤية …

” نظام معلومات سوق العمل الجامع والموَّحد لكافة معلومات أسواق العمل العربية والداعم لكافة عمليات صياغة السياسات العربية المعنية بإدارة وتنسيق أسواق العمل العربية” .

ثانياً :  المُهمة …

” ربط وتشبيك إحصاءات سوق العمل لتوفير البنية المعلوماتية الموَّحدة بين مُختلف أسواق العمل بالدول العربية” .

ثالثاً :  الهدف الرئيسي …

 ” توفير الأدلة المعلوماتية مِن إحصاءات ومعلومات التي تُحقق الإلمام الشامل بكافة قضايا وأبعاد سوق العمل العربي .”

رابعاً :  الأهداف الفرعية …

1- توفير واجهة معلوماتية لأسواق العمل العربية لخدمة صانع القرار العربي، وأخرى مُتاحة للنشر العام لخدمة كافة المهتمين بأسواق العمل العربية.
2- إفادة أية أنشطة أو سياسات مِن هدفها تكامل وترابط أسواق العمل العربية.
3- دعم الأنشطة الاستثمارية الوطنية أو العربية أو الأجنبية المعنية بأسواق العمل العربية.
4- دعم أنشطة وخدمات التعليم والتدريب في الوطن العربي عبر توفير توصيف دقيق وواضح عن التخصصات والمهارات المطلوبة.
5- توفير بيئة عمل عربية موَّحدة للإعلان عن الوظائف على مستوى الوطن العربي كافة، لإتاحة الفرصة الكاملة لتنقل العمالة العربية واستغلال الموارد البشرية العربية أقصى استغلال مُمكن.

  • ماهي الشبكة العربية لمعلومات أسواق العمل
  • أنظمة معلومات سوق العمل « مدخل نحو صناعة القرار التنموي المستدام »
  • المنصة الإلكترونية للشبكة العربية لمعلومات أسواق العمل
  • الدليل العربي الموَّحد لإحصاءات أسواق العمل

منظمة العمل العربية – مكتب العمل العربي
الأستاذ/ عماد شريف
مدير ادارة العلاقات الخارجية والتعاون الدولي
محمول:
00201005222288
بريد الإلكتروني:
 emad@alolabor.org
الهاتف: (31 – 21 / 33362719 202 +)
الفاكس: (37484902  202+ )
البريد الإلكتروني: alo@alolabor.org

+
تقديم

يواجه العمل الاحصائي العديد من التحديات الموجودة في جميع بلدان العالم  وخاصة فى البلدان العربية  ومن أهم هذه التحديات آلية تطوير برامج ومسارات العمل الإحصائي بحيث يخدم قطاع التنمية بكافة المجالات وخاصة مجالات التنمية البشرية. وتقوم منظمة العمل العربية بتنفيذ مشروع الشبكة العربية لمعلومات أسواق العمل وذلك بهدف بناء منظومة تعكس مواكبة المعايير المحلية مع المعايير الدولية من خلال الجودة، الشفافية، التشاركية، الاستقلالية، والاحترافية. حيث تعمل المنظمة جاهدة  فى بناء وتوفير ثروة معلوماتية تساعد متخذي القرار وأصحاب العلاقة من القطاعين العام والخاص لدعم ازدهار ونمو الاقتصاد العربى وجعله في مقدمة الاقتصادات العالمية.

وتأتى تنظيم هذه الورشة التدربية للمتخصصين المصريين بهدف زيادة  تفعيل التعاون والتنسيق بين أطراف الإنتاج والأجهزة الإحصائية العربية لتحقيق قدراً من الترابط بين منتجي البيانات الإحصائية ومستخدميها وتفعيل نظام معلوماتي موحد لأسواق العمل للإسهام في حل مشكلة البطالة والعمل على تحسين سياسات التشغيل والاستخدام في الوطن العربي .

+
معلومات أساسية

أولاً : الرؤية …

” نظام معلومات سوق العمل الجامع والموَّحد لكافة معلومات أسواق العمل العربية والداعم لكافة عمليات صياغة السياسات العربية المعنية بإدارة وتنسيق أسواق العمل العربية” .

ثانياً :  المُهمة …

” ربط وتشبيك إحصاءات سوق العمل لتوفير البنية المعلوماتية الموَّحدة بين مُختلف أسواق العمل بالدول العربية” .

ثالثاً :  الهدف الرئيسي …

 ” توفير الأدلة المعلوماتية مِن إحصاءات ومعلومات التي تُحقق الإلمام الشامل بكافة قضايا وأبعاد سوق العمل العربي .”

رابعاً :  الأهداف الفرعية …

1- توفير واجهة معلوماتية لأسواق العمل العربية لخدمة صانع القرار العربي، وأخرى مُتاحة للنشر العام لخدمة كافة المهتمين بأسواق العمل العربية.
2- إفادة أية أنشطة أو سياسات مِن هدفها تكامل وترابط أسواق العمل العربية.
3- دعم الأنشطة الاستثمارية الوطنية أو العربية أو الأجنبية المعنية بأسواق العمل العربية.
4- دعم أنشطة وخدمات التعليم والتدريب في الوطن العربي عبر توفير توصيف دقيق وواضح عن التخصصات والمهارات المطلوبة.
5- توفير بيئة عمل عربية موَّحدة للإعلان عن الوظائف على مستوى الوطن العربي كافة، لإتاحة الفرصة الكاملة لتنقل العمالة العربية واستغلال الموارد البشرية العربية أقصى استغلال مُمكن.

+
محاور الورشة
  • ماهي الشبكة العربية لمعلومات أسواق العمل
  • أنظمة معلومات سوق العمل « مدخل نحو صناعة القرار التنموي المستدام »
  • المنصة الإلكترونية للشبكة العربية لمعلومات أسواق العمل
  • الدليل العربي الموَّحد لإحصاءات أسواق العمل
+
المراسلات

منظمة العمل العربية – مكتب العمل العربي
الأستاذ/ عماد شريف
مدير ادارة العلاقات الخارجية والتعاون الدولي
محمول:
00201005222288
بريد الإلكتروني:
 emad@alolabor.org
الهاتف: (31 – 21 / 33362719 202 +)
الفاكس: (37484902  202+ )
البريد الإلكتروني: alo@alolabor.org

في إطار تنفيذ مشروع الشبكة العربية لمعلومات أسواق العمل، تنظم  منظمة العمل العربية دورة تدريبية حول مشروع الشبكة العربية لمعلومات أسواق العمل العربية للمتخصصين في إحصاءات وبيانات سوق العمل بجمهورية مصر العربية خلال الفترة من 18 ـ 19  نوفمبر / 2018 .

تقوم منظمة العمل العربية بتنفيذ مشروع الشبكة العربية لمعلومات أسواق العمل وذلك بهدف بناء منظومة تعكس مواكبة المعايير المحلية مع المعايير الدولية من خلال الجودة، الشفافية، التشاركية، الاستقلالية، والاحترافية وتعمل المنظمة جاهدة  فى بناء وتوفير ثروة معلوماتية تساعد متخذي القرار وأصحاب العلاقة من القطاعين العام والخاص لدعم ازدهار ونمو الاقتصاد العربى وجعله في مقدمة الاقتصادات العالمية.

تهدف الورشة الى زيادة تفعيل التعاون والتنسيق بين أطراف الإنتاج والأجهزة الإحصائية لتحقيق قدراً من الترابط بين منتجي البيانات الإحصائية ومستخدميها وتفعيل نظام معلوماتي موحد لأسواق العمل للإسهام في حل مشكلة البطالة والعمل على تحسين سياسات التشغيل والاستخدام في الوطن العربي ، ويشارك فى فعالياتها  نخبة من المتخصصين من وزارة القوى العاملة والإتحاد العام لعمال مصر وإتحاد الصناعات المصرية والجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء بجمهورية مصر العربية .

المطيري : الإقتصاد الأخضر يساهم في الحد من البطالة
إدريس :  العالم يتجه نحو الاقتصادات النظيفه والمتجدده

شهدت مدينة بورتسودان حفل ختام الندوة القومية ” التحول نحو الاقتصاد الاخضر في الدول العربيه ” والتي عقدتها منظمة العمل العربية بالتعاون مع الاتحاد العام لنقابات عمال السودان خلال الفترة من 12 الى 14 نوفمبر – تشرين الثاني 2018 وقد حظي حفل الختام بحضور رفيع المستوى من قبل القيادات السودانية وحضور من المشاركين من أطراف الانتاج والخبراء بالدول العربية .

وأكد معالي السيد فايز علي المطيري المدير العام لمنظمة العمل العربية في كلمة ألقاها نيابة عنه مستشاره محمد شريف والتي  نوه  خلالها على حرص منظمة العمل العربية على دعم التعاون مع جمهورية السودان وقد تم عقد ندوة التحول نحو الاقتصاد الاخضر بالسودان لما يتمتع به من خيرات وموارد طبيعية .

وأشار ان الهدف من عقد هذة الندوة هو تبادل الخبرات بين المشاركين في هذا الموضوع الهام والذي من شأنه وقف التدهور البيئي ودعم الاقتصادات النظيفه والتي تكفل حق الأجيال القادمة في بيئة خالية من التلوث مؤكدا ان الاقتصاد الاخضر يساهم في الحد من الفقر والبطالة وتوفير العديد من الوظائف الخضراء بما سيسهم في خفض نسبة البطالة في الوطن العربي .

وأختتم معالي المدير العام كلمته بالشكر والتقدير والثناء لمعالي السيد بحر ادريس أبو قردة وزير العمل والاصلاح الاداري وتنمية الموارد البشرية وحمله رساله تحية الى فخامة الرئيس عمر حسن البشير على دعمه المتواصل لمؤسسات العمل العربي المشترك وبوجه خاص منظمة العمل العربية .

ومن جانبة ألقى المهندس يوسف على عبد الكريم رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال السودان كلمة أشار خلالها بالعلاقة المثمرة بين الاتحاد ومنظمة العمل العربية مؤكدا على حرص اتحاده على وحدة الحركة النقابية العربية لمواجهة التحديات الاقتصادية والاجتماعية – داعيا لتفعيل السوق العربية المشتركة منوها ان عمال السودان هم الأكثر تضررا جراء الحصار الغاشم على السودان الذي استمر 25 عاما  .

 وألقى اللواء الركن مصطفى محمد نور نائب والي ولاية البحر الأحمر كلمة أبدى فيها امتتنانه على عقد الندوة على أرض ولاية البحر الاحمر مؤكدا انها اضافة حقيقية لتطوير القدرات وتبادل الخبرات وزيادة المهارات المعرفية والنظيفة وفتح آفاق للسياحه العربية والدوليه في السودان مؤكدا ان السودان يمتلك ثروات طبيعية هائلة لابد من الحفاظ عليها والاستثمار الفاعل لها .

وألقى معالي السيد بحر إدريس أبو قردة وزير العمل والاصلاح الاداري وتنمية الموارد البشرية كلمة أكد خلالها على أهمية موضوع الندوة مشيرا الى ان العالم يتجه نحو الاقتصادات النظيفه والمتجدده مشيدا بما تقوم به منظمة العمل العربية في ترسيح هذا الموضوع في الدول العربيه ولاسيما السودان .

وأكد في ختام كلمته ان السودان سوف تتبنى التوصيات التي خرجت بها الندوه وسوف تعمل على تنفيذها مؤكدا ان السودان لديه الارادة والامكانات البشريه والثروات الطبيعيه التي تؤهله للتحول نحو الاقتصاد الاخضر – مشيدا بما يقوم به الاتحاد العام لنقابات عمال مصر من تقديم خدمات .

وقد تم توزيع شهادات المشاركة من قبل منظمة العمل العربية تكريما للمشاركين و تم تلاوة التوصيات الختامية التي خرجت بها الندوة بعد مناقشات مستفيضه ومكثفة من قبل المشاركين لاوراق العمل المقدمة و التي تضمنت :

  • العمل على التصدي للتحديات الناجمة عن الظواهر المناخية التي قادت إلى خسائر متعددة ومنها فقد الوظائف .
  • دعوة الحكومات العربية لإعداد استراتيجيات وطنية وقومية لحماية البيئة وكفاءة الطاقة وخاصة الطاقة النظيفة والمتجددة وبوجه خاص في قطاعي النقل والصناعة.
  • ضرورة تخصيص جزء هام من الاستثمارات الحكومية والخاصة في مجالات التأهيل وإعادة التأهيل والابتكار والبحث العلمي .
  • الاسترشاد والاستفادة من التجارب والمبادرات العربية والإقليمية والدولية الرائدة في اعتماد منظومة الاقتصاد الأخضر في إطار التنمية المستدامة.
  • دعوة الحكومات العربية لاتخاذ إجراءات عاجلة لتدريب وتأهيل العمال على المهارات اللازمة للانتقال الى الاقتصاد الأخضر وتوفير الحماية الاجتماعية لهم بما ييسر الانتقال الى وظائف جديدة ويسهم في الحد من الفقر.
  • ضرورة تيسير تحقيق التكامل بين أبعاد التنمية المستدامة البيئية والاجتماعية والاقتصادية
  • تفعيل دور القطاع الخاص من حيث الشراكة المجتمعية الفاعلة في حاكمية منظومة التعليم والتدريب التقني والمهني لتعزيز التوجه نحو الاقتصاد الأخضر.
  • دعوة حكومات الدول العربية لدعم آليات الحوار الاجتماعي وبرامج التدريب والإرشاد المهني كأحد أهم الوسائل لدعم الاقتصاد الأخضر وتوفير فرص عمل تتوافق مع آلياته والتنمية المستدامة.
  • التأكيد على أهمية دراسة الفرص والتحديات والتكاليف والمنافع التي تنطوي عليها السياسات التي تدعم التحول نحو الاقتصاد الأخضر مع الأخذ بعين الاعتبار اختلاف هذه السياسات تبعاً لظروف كل بلد وأولوياته الوطنية لتحقيق التنمية المستدامة.
  • الدعوة لدعم الإعلام البيئي التنموي الذي يهدف إلى التسويق الاجتماعي لقضايا التنمية المستدامة والتركيز على الممارسات المحلية الناجحة التي تدعم فكر الاقتصاد الأخضر والتنمية المستدامة.
  • تعزيز ثقافة العمل والإرشاد المهني وفق مبادئ ومفهوم الاقتصاد الأخضر والتي من شأنها أن تساهم في توفير فرص عمل جديدة ومكافحة مشكلات البطالة والفقر.
  • الاهتمام بالسلامة والصحة المهنية والبيئية في المؤسسات بهدف تأمين بيئة تفضي إلى التوسع في سياسة الاقتصاد الأخضر.
  • دعوة منظمة العمل العربية لمواصلة أنشطتها المختلفة في مجال الاقتصاد الأخضر والتنمية المستدامة.
  • دعوة أطراف الإنتاج الثلاثة للاستفادة من شبكة معلومات سوق العمل العربية المعتمدة من منظمة العمل العربية، وكذلك تفعيل قدراتها في تطوير نظم معلومات سوق العمل في البلدان العربية وفق متطلبات الاقتصاد الأخضر والتنمية المستدامة.
  • دعوة أطراف الإنتاج ومؤسسات المجتمع المدني للعمل كل من موقعه إلى إعطاء الأولوية لتنمية المجتمعات الريفية في إطار دعم الاقتصاد الأخضر.
  • دعوة الجهات ذات الصلة لتوفير الموارد اللازمة للتوسع في الأنشطة الاقتصادية والصناعية في الأماكن الجديدة خارج المراكز الحضرية والمدن .
  • الاستخدام الأمثل للموارد الطبيعية حفاظًا على ثروة الأجيال الحالية والقادمة والحد من تدهور وتلوث البيئة.

انطلاق أعمال الندوة القومية حول “التحول نحو الاقتصاد الأخضر “ببورتسودان

المطيري :  الاقتصاد الأخضر يعتبر مفهوما جديدا من مفاهيم التنمية الاقتصادية

والي ولاية البحر الأحمر  : الاقتصاد الأخضر يحافظ على الموارد واستدامة الحياة

سر الختم : منظمة العمل العربية نموذج لدعم العمل العربي المشترك

انطلقت بمدينة بــورتسودان على ســـاحل البحر الأحمر صباح الْيَوْمَ الندوة القومية حولالتحول نحو الاقتصاد الأخضر في الدول العربية “ والتي تعقدها منظمة العمل العربية بالتعاون مع الاتحاد العام لنقابات عمال السودان خلال الفترة من 12 الى 14 نوفمبر -تشرين الثاني 2018 بفندق كورال بولاية البحر الأحمر – بورتسودان وذلك تمهيدا لوضع استراتيجية عربية شاملة للوظائف الخضراء تأخذ في الاعتبار التباين بين الاقتصادات العربية من جهة وحجم وطبيعة أسواق العمل من جهة أخرى

 وقد افتتحت الندوة بكلمة القاها الدكتور / سر الختم عبد القادرالأمين العام للاتحاد العام لنقابات عمال السودان ، حيث تقدم بالشكر لوالي ولاية البحر الأحمر على استضافة الندوة والقيادات التنفيذية بالولاية و اكد ان العالم الان يتحدث عن الاقتصاد الأخضر وان الولاية هي نموذج لهذا التوجه الاقتصادي موجها عميق الشكر والتقدير لمنظمة العمل العربية على دورها في دعم العمل العربي المشترك وخدمة قضايا العمال العرب

كما حظي حفل الافتتاح بحضور السيد / الهادي محمد على – والي ولاية البحر الأحمر الذي رحب بالمشاركين في الندوة من أطراف العمل الثلاثة من مختلف الدول العربية معتبرا ان العمل قيمة حضارية ومشيرا الى ان الاقتصاد الأخضر يحافظ على الموارد واستدامة الحياة مؤكدا ان الاعتداء على الموارد الطبيعية يؤثر على الاستدامة .واشار ان الولاية يوجد بها ثروة بحرية وطبيعية وبحاجة الى تفعيل العمل بها  وباسم الولاية رحب بنشاط المنظمة المتنامي في السودان.

وقد ألقى السيد / محمد شريف – المشرف على إدارة التنمية البشرية والتشغيل بمنظمة العمل العربية كلمة نيابة عن معالي السيد / فايز المطيري – المدير العام للمنظمة أكد فيها ان الاقتصاد الأخضر يعتبر مفهوما جديدا من مفاهيم التنمية الاقتصادية سريعة النمو ويهدف الى معالجة العلاقه المتبادلة بين الاقتصاديات الإنسانيه والنظام البيئي من أجل الحفاظ الى حق الأجيال القادمة في الثروة والتنمية مشيرا الى ان الاقتصاد الأخضر يحمل اليات عديده للحد من مشكلة البطالة .

وأكد ان الهدف من الندوة تبادل التجارب والخبرات فيما بين المعنيين من أطراف الانتاج في الوطن العربي حول كيفية دعم الاقتصاد الأخضر بما يخدم أهداف التنمية المستدامة 2030

كما شارك في الجلسة الافتتاحية للندوة السيد / طه كركر – رئيس اتحاد أصحاب العمل في ولاية البحر الأحمر، وممثلون عن عدد من المؤسسات في السودان.

وتناقش الندوة على مدار ثلاثة ايام متطلبات التحول الى الوظائف الخضراء لدعم التشغيل في الوطن العربي ودور الاقتصاد الأخضر في تحقيق التنمية المستدامة كما تبحث الحلول التي تساعد صانعي السياسات لتعزيز دور هذا الاقتصاد في التنمية وأوضاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة التي تواجه تحديات خاصة نحو التوجه إلى الخضرنة ودور القطاع الخاص في اعتماد هذا النوع من الاقتصاد وسياسات التدريب المهني في تكيف العمالة على هذا النوع من الوظائف.

ويشارك في الندوة ممثلون عن أطراف الانتاج الثلاث في الدول العربيه بالاضافه الى عدد من الخبراء العرب .

 وعلى هامش الندوة افتتح والي ولاية البحر الأحمر المهرجان العمالي للبيع المخفض عبر الدفع الالكتروني، والذي ينظمه اتحاد نقابات عمال السودان ممثلا في اتحاد نقابات عمال ولاية البحر الأحمر حيث تحدث في الافتتاح نائب والى ولاية البحر الأحمر و رئيس اتحاد عمال الولاية والامين العام للاتحاد العام لنقابات عمال السودان ونائب رئيس بنك العمال الوطني .

وحيا المشاركون في المهرجان الدور الذي تلعبه منظمة العمل العربية في دعم العمل العربي المشترك .

تجسيداً لأهداف منظمة العمل العربية في تحسين ظروف وشروط العمل وضمان بيئة عمل ملائمة في الدول العربية، تسعى المنظمة دائماً إلى تقديم الدعم الفني والوفاء بالتزاماتها تجاه أطراف الانتاج الثلاثة وخاصة في الدول الأكثر احتياجاً، لتساهم في تطوير قدرات وكفاءات الكوادر العربية في مجالات العمل، وقضايا العمال ضمن الإمكانيات المتاحة.

واستجابة لطلب وزارة الوظيفة العمومية والعمل وعصرنة الإدارة في الجمهورية الإسلامية الموريتانية، تعتزم منظمة العمل العربية تنفيذ برامج تكوينية لإعداد مفتشي العمل والصحة والسلامة المهنية وممثلين عن أطراف الإنتاج الموريتانيين في العاصمة نواكشوط خلال الفترة 19 – 23/ 11/ 2018:

حيث يستهدف البرنامج الأول40  متدرباً من مفتشي العمل وممثلي أطراف الإنتاج الثلاث ويتناول موضوع “معايير العمل العربية والمفاوضة الجماعية” ويشتمل على المحاور التالية:

  • معايير العمل العربية : أهدافها – خصائصها – مراحل إعدادها – وسائل متابعتها
  • الالتزامات المترتبة على الدول بشأن معايير العمل العربية
  • الصعوبات التي تحول دون التصديق على اتفاقيات العمل العربية وسبل تجاوزها
  • أساليب وتقنيات التفاوض الجماعي
  • المفاوضة الجماعية في معايير العمل العربية والدولية
  • دور أطراف الإنتاج في النهوض بالمفاوضة الجماعية.

وسيعقد خلال أيام العمل جلسات تطبيقية لتدريب المشاركين على أحدث أساليب وتقنيات التفاوض الجماعي،

أما البرنامج الثاني فيستهدف إعداد 25 متدرباً من الكوادر الفنية العاملة في المركز الوطني لطب الشغل من خلال “المستوى الأول من البرنامج التأهيلي في الصحة والسلامة المهنية”

  • وذلك لتعزيز قدراتهم وتطوير مهاراتهم للقيام بمهام التفتيش بهدف الحفاظ على صحة وسلامة العامل وبيئة العمل، ويتضمن المستوى الأول من البرنامج المحاور التالية:
  • أساسيات ومفاهيم عامة
  • أسباب حوادث العمل وطرق الوقاية منها
  • مخاطر بيئة العمل ( البيولوجية والحيوية والكيميائية والكهربائية والميكانيكية)
  • الصحة والسلامة في أنشطة تداول المواد والنفايات الخطرة
  • الصحة والسلامة المهنية في أنشطة الزراعة والمناجم والمحاجر.
  • زيارة ميدانية للتدريب العملي على تقييم مخاطر بيئة العمل وطرق السيطرة المناسبة.

هذا وستقوم المنظمة، تلبية لطلب وزارة الوظيفة العمومية والعمل وعصرنة الإدارة في الجمهورية الإسلامية الموريتانية، بتزويدها بمجموعة كاملة من الإصدارات الصادرة عن المنظمة في مجال الصحة والسلامة المهنية دعماً لمكتبة المركز الوطني لطب الشغل.

احتضنت عروس الخليج ولؤلؤة الشرق دولة الكويت أعمال الدورة (89) لمجلس إدارة منظمة العمل العربية خلال الفترة 17– 18أكتوبر- تشرين الأول 2018، حيث تم في بداية الإجتماع انتخاب معالي السيدة / هند صبيح براك الصبيح –  وزير الـشـؤون الإجتماعية والعمل ووزير الدولة للـشـؤون الاقتصادية، رئيساً للمجلس لمدة عام كامل، وكلاً من السيد/ عثمان الريس – غرفة تجارة وصناعة البحرين- دولة البحرين، نائباً لرئيس المجلس عن أصحاب الأعمال، والسيد/ مازن المعايطة – رئيس الاتحاد العام لنقابات العمال – المملكة الاردنية الهاشمية – نائباً لرئيس المجلس عن العمال.

وقد ألقى سعادة السيد / فايز علي المطيري – المدير العام لمنظمة العمل العربية كلمة في الجلسة الافتتاحية رحب فيها بأعضاء مجلس إدارة منظمة العمل العربية في بلدهم الثاني “الكويت”، مهنئاً معالي السيدة/ هند صبيح براك الصبيح على إنتخابها رئيساً للمجلس، شاكراً رئيس مجلس الإدارة السابق معالي المهندس/ محمد شياع السوداني وزير العمل والشؤون الاجتماعية بجمهورية العراق على جهوده الطيبة في إدارة أعمال مجلس الإدارة خلال الدورتين الماضيتين، كما توجه بالتهنئة إلى السيد/ عثمان الريس والسيد/ مازن المعايطة لإنتخابهما نائبيين للرئيس،

  هذا وتقدم سعادته باسمه وباسم أعضاء مجلس الإدارة إلى دولة الكويت متمثلة بمعالي السيدة هند الصبيح بجزيل الشكر والعرفان لاستضافتها أعمال الدورة 89 لمجلس إدارة المنظمة، ورفع سعادة السيد/ فايز المطيري أصدق التحية لحضرة صاحب السمو الشيخ صباح أحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه – أمير البلاد المفدى على مواقفه في توحيد الصف العربي، وثقته بالعمل العربي المشترك، وتكرمه بإستضافة العديد من المؤتمرات والفعاليات العربية الهامة على أرض الكويت الحبيبة متمنياً لدولة الكويت وسائر الدول العربية المزيد من الرفعة والتطور والازدهار.

وأشار “المطيري” في كلمته إلى سعي منظمة العمل العربية الدائم إلى تسخير كافة إمكانياتها في دعم القضية الفلسطينية .. قضية كل عربي.. في المحافل الإقليمية والدولية، لمساندة صمود الشعب العربي الفلسطيني في مواجهة الغطرسة والممارسات الصهيونية التعسفية، ومساعدته على نيل حقوقه السليبة وتمكينه من تقرير مصيره وممارسة سلطاته على كامل التراب الفلسطيني المحتل لينعم بالأمن والسلام والإستقرار لتحقيق التنمية المستدامة المنشودة.

ومن جانبها ألقت معالي السيدة/ هند صبيح براك الصبيح –  وزير الـشؤون الإجتماعية والعمل ووزير الدولة للـشـؤون الاقتصادية، رئيس مجلس إدارة منظمة العمل العربية كلمة أعربت فيها عن فائق شكرها على الثقة التي منحت إياها لتحمل مسؤولية رئاسة المجلس في فترة ولايته الجديدة متمنية من الله عز وجل  أن يعينها على تحقيق الآمال المعقودة بما يخدم أهداف المنظمة، مؤكدة على ضرورة تكاتف كل الجهود وتسخير كافة الإمكانيات لجميع الأطراف الفاعلة في الوطن العربي للمساعدة في تجاوز هذه الأوضاع للدفع بعجلة التنمية بما يعود بالنفع على الإقتصاديات العربية ويسهم في مواجهة الازمات وخاصة في قضايا حيوية تتصل بتشغيل الشباب والحد من الفقر والتخفيف من حدة البطالة المستفحلة وتحقيق التنمية المستدامة في الوطن العربي.

      وقد ناقش المجلس خلال إنعقاده عدداً من البنود والتقارير الهامة وأصدر بشأنها قرارات وتوصيات تتعلق بمتابعة تنفيذ قرارات الدورة (88) لمجلس إدارة منظمة العمل العربية وقرارات الدورة (45) لمؤتمر العمل العربي، كما اعتمد المجلس إستكمال تشكيل لجنة الحريات النقابية ولجنة شؤون عمل المرأة العربية لمدة عامين (2018– 2020) بمكتب العمل العربي. واستعرض المجلس تقريراً عن نشاطات وإنجازات المنظمة بين دورتي انعقاده، وتقريراً عن نتائج أعمال الدورة  (102) للمجلس الاقتصادي والاجتماعي.

       وتضمنت البنود أيضاً تقريراً حول الفعاليات والأنشطة والبرامج التي نفذتها المنظمة وتتواءم مع أهداف ومقاصد خطة التنمية المستدامة 2030 خدمة للشركاء الاجتماعيين في الوطن العربي.

       هذا وناقش أعضاء المجلس تقريراً هاماً عن أوضاع عمال وشعب فلسطين في الأراضي المحتلة، حيث دعى المجلس الى مواجهة السياسات الإحتلالية والتطرف والإرهاب المنظم الذي تقوده مؤسسات الدولة الصهيونية، كما دعوا منظمة العمل الدولية لتكثيف جهودهم لعقد مؤتمر المانحيين لدعم الصندوق الوطني الفلسطيني للتشغيل والحماية الإجتماعية لتوفير التمويل اللازم للصندق.

      وجه أعضاء المجلس الموقر الشكر والتقدير للمدير العام لمكتب العمل العربي ومساعديه وكافة العاملين بالمكتب والمؤسسات التابعة للمنظمة على جهودهم في تنفيذ نشاطات المنظمة، كما أشادوا بالفعاليات والأنشطة الهامة التى نفذتها المنظمة خلال تلك الفترة .

       بإسم مجلس إدارة منظمة العمل العربية، قدم سعادة السيد/ فايز علي المطيري– المديرالعام لمنظمة العمل العربية درعاً لمعالي السيدة/ هند صبيح براك الصبيح وزير الـشؤون الإجتماعية والعمل ووزير الدولة للـشـؤون الاقتصادية.

تعقد الندوة في (فندق كورال)، بورتسودان-جمهورية السودان، خلال الفترة من 12 – 14 نوفمبر/ تشرين الثاني2018.

يعتبر الاقتصاد الأخضر نموذجا جديداً من نماذج التنمية الاقتصادية سريعة النمو ويعتمد على المعرفة بالاقتصاديات البيئية التي تهدف إلى معالجة العلاقة المتبادلة بين الاقتصاديات الإنسانية والنظام البيئي من أجل الحفاظ على حق الأجيال القادمة في التنمية وتعزيز كفاءة استخدام الموارد وتحسين حالة الرفاه البشرى والعدالة الاجتماعية.

وتنبع أهمية الاقتصاد الأخضر من خلال تبنيه مشروعات تعنى بالاستدامة والتي بدورها تزيد من فرص العمل والحد من البطالة حيث تشير العديد من الدراسات إن الاستثمارات الخضراء تميل إلى التوظيف بكثافة أكثر على المدى القصير والمتوسط. فعلى سبيل المثال إن حجم الوظائف في قطاع الطاقة المتجددة سيتيح أكثر من 20 مليون فرصة عمل على مستوى العالم عام 2030، منها في الطاقة الإحيائية 60%، وثلثها في الطاقة الشمسية وما يقارب 10% منها في طاقة الرياح.

هذا ويتطلب الانتقال إلى الاقتصاد الأخضر ظروفا تمكينيه معينة على المستوى الوطني مثل تغيير السياسات المالية وتقليل الدعم المضر بالبيئة واستخدام أدوات جديدة مبنية على السوق وتوجيه الاستثمارات العامة لقطاعات خضراء فضلا عن كفاية وتحسين التشريعات الوطنية لتنظيم التحول نحو الوظائف الخضراء، وضرورة تعزيز الوعي البيئي من خلال الإعلام والإرشاد المهني.

ومن منطلق اهتمام منظمة العمل العربية بدراسة وتحليل تحديات منظومة التشغيل وسوق العمل العربي تعقد المنظمة ضمن خطة عملها لعام 2018 هذه الندوة القومية الهامة بالتعاون والتنسيق مع الاتحاد العام لنقابات عمال السودان، تمهيدا لوضع استراتيجية عربية شاملة للوظائف الخضراء تأخذ في الاعتبار التفاوت والتباين بين الاقتصادات العربية من جهة وحجم وطبيعة أسواق العمل من جهة أخرى فضلاً عن فرصة لتبادل التجارب والخبرات فيما بين المعنين من أطراف الانتاج في الوطن العربي.

  • متطلبات التحول الى الوظائف الخضراء لدعم التشغيل في الوطن العربي.
  • دور الاقتصاد الأخضر في تحقيق التنمية المستدامة في الوطن العربي.
  • الحلول التي تساعد صانعي السياسات لتعزيز دور الاقتصاد الأخضر في التنمية.
  • أوضاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة التي تواجه تحديات خاصة نحو التوجه إلى الخضرنة.
  • دور القطاع الخاص في اعتماد هذا النوع من الاقتصاد.
  • سياسات التدريب المهني في تكيف العمالة على هذا النوع من الوظائف.
  • تبادل الخبرات والتجارب القطرية فيما بين المعنيين والمتخصصين في مجال محاور واهداف الورشة.
  • الاقتصاد الأخضر خيار فعال ومساعد لدعم اهداف التنمية المستدامة.
  • دور الاقتصاد الاخضر في خلق فرص عمل والحد من مشكلة البطالة في الوطن العربي.
  • رؤية عربية مشتركة نحو التحول الى الاقتصاد الأخضر.
  • التشريعات والمعايير العربية والدولية لتنظيم التحول الى الاقتصاد الاخضر.
  • دور منظومة التعليم والتدريب التقني والمهني في صقل مهارات العاملين للتحول نحو الاقتصاد الاخضر.
  • دور منظمة العمل العربية في دعم التوجه نحو الاقتصاد الاخضر.
  • رفع الوعي العام بأهمية الاقتصاد الأخضر من خلال الإعلام والإرشاد المهني
  • تجارب قطرية في مجال الاقتصاد الاخضر.

يشارك في أعمال هذه الندوة عدد من كبار المسئولين المعنيين بقضايا التنمية والتشغيل من أطراف الإنتاج الثلاثة في الدول العربية وعدد من ممثلي المنظمات العربية والدولية ذات الصلة، فضلا عن خبراء عرب وخبراء منظمة العمل العربية المتخصصون في مجال عمل الندوة.

  • المنظمة غير مسئوله عن استخراج تأشيرات الدخول (الفيزا)، أو قيمة تذاكر السفر، او مصاريف التنقلات الأخرى.
  • تتولى المنظمة تغطية نفقات الإقامة مع الإفطار لشخص واحد فقط من كل طرف من أطراف الإنتاج الثلاثة اعتبارا من يوم 11 لغاية 14 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018 فقط.
  • يحدد يوم 24/10/ 2018، آخر موعد لاستقبال أوراق العمل.
  • ترسل أوراق العمل على الموقع الالكتروني للمنظمة
  •  الاتحاد العام لنقابات عمال السودان :
    المنسق :
    السيد الدكتور / سر الختم الأمين عبد القادر – الأمين العام للاتحاد العام لنقابات عمال السودان
    هاتف : 00249912303303

السيد / فضل الله عبد الحفيظ – مسئول العلاقات الدولية
هاتف : 00249912280926

  • منظمة العمل العربية:
    هاتف: 731 / 721 / 33362719 (00202)
    فاكس: 37484902- ( 00202 )
    المنسق السيد/ محمد شريف – المشرف على ادارة التنمية البشرية والتشغيل
    هاتف 00201001618459 بريد الكترونى: sherif @alolabor.org
    بريد إلكتروني: alo@alolabor.org
    موقع المنظمة: www.alolabor.org
  • فندق كورال بورتسودان
    هاتف : 00249183774100
    فاكس : 00249183775793
    البريد الإلكتروني : coralkhartoum@hmhhotelgroup.com
+
تقديم

يعتبر الاقتصاد الأخضر نموذجا جديداً من نماذج التنمية الاقتصادية سريعة النمو ويعتمد على المعرفة بالاقتصاديات البيئية التي تهدف إلى معالجة العلاقة المتبادلة بين الاقتصاديات الإنسانية والنظام البيئي من أجل الحفاظ على حق الأجيال القادمة في التنمية وتعزيز كفاءة استخدام الموارد وتحسين حالة الرفاه البشرى والعدالة الاجتماعية.

وتنبع أهمية الاقتصاد الأخضر من خلال تبنيه مشروعات تعنى بالاستدامة والتي بدورها تزيد من فرص العمل والحد من البطالة حيث تشير العديد من الدراسات إن الاستثمارات الخضراء تميل إلى التوظيف بكثافة أكثر على المدى القصير والمتوسط. فعلى سبيل المثال إن حجم الوظائف في قطاع الطاقة المتجددة سيتيح أكثر من 20 مليون فرصة عمل على مستوى العالم عام 2030، منها في الطاقة الإحيائية 60%، وثلثها في الطاقة الشمسية وما يقارب 10% منها في طاقة الرياح.

هذا ويتطلب الانتقال إلى الاقتصاد الأخضر ظروفا تمكينيه معينة على المستوى الوطني مثل تغيير السياسات المالية وتقليل الدعم المضر بالبيئة واستخدام أدوات جديدة مبنية على السوق وتوجيه الاستثمارات العامة لقطاعات خضراء فضلا عن كفاية وتحسين التشريعات الوطنية لتنظيم التحول نحو الوظائف الخضراء، وضرورة تعزيز الوعي البيئي من خلال الإعلام والإرشاد المهني.

ومن منطلق اهتمام منظمة العمل العربية بدراسة وتحليل تحديات منظومة التشغيل وسوق العمل العربي تعقد المنظمة ضمن خطة عملها لعام 2018 هذه الندوة القومية الهامة بالتعاون والتنسيق مع الاتحاد العام لنقابات عمال السودان، تمهيدا لوضع استراتيجية عربية شاملة للوظائف الخضراء تأخذ في الاعتبار التفاوت والتباين بين الاقتصادات العربية من جهة وحجم وطبيعة أسواق العمل من جهة أخرى فضلاً عن فرصة لتبادل التجارب والخبرات فيما بين المعنين من أطراف الانتاج في الوطن العربي.

+
أهداف الندوة
  • متطلبات التحول الى الوظائف الخضراء لدعم التشغيل في الوطن العربي.
  • دور الاقتصاد الأخضر في تحقيق التنمية المستدامة في الوطن العربي.
  • الحلول التي تساعد صانعي السياسات لتعزيز دور الاقتصاد الأخضر في التنمية.
  • أوضاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة التي تواجه تحديات خاصة نحو التوجه إلى الخضرنة.
  • دور القطاع الخاص في اعتماد هذا النوع من الاقتصاد.
  • سياسات التدريب المهني في تكيف العمالة على هذا النوع من الوظائف.
  • تبادل الخبرات والتجارب القطرية فيما بين المعنيين والمتخصصين في مجال محاور واهداف الورشة.
+
محاور الندوة
  • الاقتصاد الأخضر خيار فعال ومساعد لدعم اهداف التنمية المستدامة.
  • دور الاقتصاد الاخضر في خلق فرص عمل والحد من مشكلة البطالة في الوطن العربي.
  • رؤية عربية مشتركة نحو التحول الى الاقتصاد الأخضر.
  • التشريعات والمعايير العربية والدولية لتنظيم التحول الى الاقتصاد الاخضر.
  • دور منظومة التعليم والتدريب التقني والمهني في صقل مهارات العاملين للتحول نحو الاقتصاد الاخضر.
  • دور منظمة العمل العربية في دعم التوجه نحو الاقتصاد الاخضر.
  • رفع الوعي العام بأهمية الاقتصاد الأخضر من خلال الإعلام والإرشاد المهني
  • تجارب قطرية في مجال الاقتصاد الاخضر.
+
المشاركون

يشارك في أعمال هذه الندوة عدد من كبار المسئولين المعنيين بقضايا التنمية والتشغيل من أطراف الإنتاج الثلاثة في الدول العربية وعدد من ممثلي المنظمات العربية والدولية ذات الصلة، فضلا عن خبراء عرب وخبراء منظمة العمل العربية المتخصصون في مجال عمل الندوة.

+
أحكام عامة
  • المنظمة غير مسئوله عن استخراج تأشيرات الدخول (الفيزا)، أو قيمة تذاكر السفر، او مصاريف التنقلات الأخرى.
  • تتولى المنظمة تغطية نفقات الإقامة مع الإفطار لشخص واحد فقط من كل طرف من أطراف الإنتاج الثلاثة اعتبارا من يوم 11 لغاية 14 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018 فقط.
  • يحدد يوم 24/10/ 2018، آخر موعد لاستقبال أوراق العمل.
  • ترسل أوراق العمل على الموقع الالكتروني للمنظمة
+
المراسلات
  •  الاتحاد العام لنقابات عمال السودان :
    المنسق :
    السيد الدكتور / سر الختم الأمين عبد القادر – الأمين العام للاتحاد العام لنقابات عمال السودان
    هاتف : 00249912303303

السيد / فضل الله عبد الحفيظ – مسئول العلاقات الدولية
هاتف : 00249912280926

  • منظمة العمل العربية:
    هاتف: 731 / 721 / 33362719 (00202)
    فاكس: 37484902- ( 00202 )
    المنسق السيد/ محمد شريف – المشرف على ادارة التنمية البشرية والتشغيل
    هاتف 00201001618459 بريد الكترونى: sherif @alolabor.org
    بريد إلكتروني: alo@alolabor.org
    موقع المنظمة: www.alolabor.org
  • فندق كورال بورتسودان
    هاتف : 00249183774100
    فاكس : 00249183775793
    البريد الإلكتروني : coralkhartoum@hmhhotelgroup.com

بالتعاون مع  وزارة الموارد البشرية والتوطين بدولة الإمارات العربية المتحدة وحضور سعادة السيد  فايز علي المطيري – المدير العام لمنظمة العمل العربية، وسعادة الدكتور/ عمر النعيمي الوكيل المساعد لشؤون الاتصال والعلاقات الدولية بوزارة الموارد البشرية والتوطين بدولة الإمارات العربية المتحدة، أفتتحت أعمال ورشة العمل حول « معايير العمل العربية» التي تعقدها منظمة العمل العربية بالتعاون مع وزارة الموارد البشرية والتوطين، صباح يوم الأثنين الموافق 17 سبتمبر أيلول 2018، بحضور “40” مشارك من أطراف الانتاج من دولة الإمارات العربية المتحدة.

بدأ سعادة المدير العام لمنظمة العمل العربية، السيد/ فايز علي المطيري، كلمته بالترحيب بالحضوروالمشاركين بأعمال الورشة، والتي تجمع ممثلين عن أطراف الانتاج الثلاثة موجهاً الشكروالإمتنان لمعالي السيد/ ناصر بن ثاني الهاملي – وزير المواد البشرية والتوطين، كما وجهه الشكروالتقدير لسعادة الدكتور/ عمر النعيمي الوكيل المساعد لشؤون الاتصال والعلاقات الدولية لحضوره حفل الإفتتاح وإلقاء كلمة .

نوه “المطيري” في كلمته إن النشاط  المعياري الذي تتميز به منظمة العمل العربية عن سائر منظمات العمل العربي المشترك  يهدف إلى تحقيق التقارب التدريجي  لتشريعات العمل في الدول العربية التي تعتبر من أهم الوسائل اللازمة  للنهوض بالعمل العربى المشترك وتعزيز مقومات التنمية الاقتصادية والاجتماعية ، وخلق المناخ الجاذب للاستثمار والمحفز لتوفير فرص العمل

كما أشار “المطيري ” في كلمته إلى أن اهتمام المنظمة بالتعاون الثنائي في مجال معايير العمل يهدف لتكوين قاعدة عريضة من الكوادر العربية المختصة  بمعايير العمل وتفعيل دورها وقدراتها في التواصل مع لجنة الخبراء القانونيين بمنظمة العمل العربية والأجهزة الأخرى المعنية بالإشراف والمتابعة على اتفاقيات وتوصيات العمل العربية، وبحث الصعوبات التي تحول دون التصديق على مزيد من الاتفاقيات العربية، وضمان المستوى الأمثل في تطبيقها وإنفاذ أحكامها، بما يحقق أهداف منظمتنا العريقة، داعياً إلى خلق شراكة حقيقية في كافة مجالات العمل للاستفادة القصوى من الخبرات الفنية المتوفرة لدى المنظمة لتلبية احتياجات أطراف الإنتاج وخاصة في ظل ما نشهده اليوم من رؤى مستقبلية تواكبها جهود  ملموسة  ومبادرات وطنية متميزة وخلاقة  بدولة الامارات العربية المتحدة في إطار تحقيق أهداف التنمية المستدامة .

ومن جانبه أكد سعادة الدكتور / عمر النعيمي الوكيل المساعد لشؤون الاتصال والعلاقات الدولية بوزارة الموارد البشرية والتوطين ، حرص الوزارة على تعزيز معايير العمل بما يتفق مع متطلبات وضوابط منظمة العمل العربية، إضافة إلى العمل من أجل تحديث آليات سوق العمل ، ونظم الحماية الاجتماعية ذات الصلة وأوضح، أن تفعيل الحوار من خلال اللقاءات المباشرة وفعاليات التشاور والتباحث بين منظمة العمل العربية والدول العربية الأعضاء في المنظمة يساهم بقوة في الوصول إلى فهم مشترك لكل المحاور والمسائل ذات الصلة، خاصة ما يتعلق بتشريعات العمل العربية ومواءمتها مع معايير العمل العربية والدولية.

تعتبر معايير العمل العربية  العمود الفقري لأنشطة منظمة العمل العربية ومن أهم مرتكزات ووسائل عملها لبلوغ أهدافها ونشر رسالتها ، حيث تهدف معايير العمل العربية إلى بلوغ مستويات متماثلة في التشريعات العمالية والضمان الإجتماعي وكافة الحقوق الاساسية في مجال العمل ، ومن ثم تساهم في تحقيق التقارب التدريجي لتشريعات العمل العربية وصولا إلى توحيدها ، وتكتسب معايير العمل العربية أهميتها من خلال  الحفاظ على حدود دنيا من الاحكام والحقوق لا ينبغي للتشريع أن يتجاهلها،  من هنا يأتي اهتمام المنظمة بالتعاون الثنائي مع الجهات المعنية في مجال معايير العمل  ، والتي تعتبر هذه الورشة التدريبية التي ستعقد في دولة الإمارات العربية المتحدة بالتعاون والتنسيق مع وزارة الموارد البشرية والتوطين،خلال الفترة من 17 – 19 سبتمبر/ أيلول 2018  إحدى حلقاته المتعلقة  بتدريب الكوادر العربية المختصة بمعايير العمل وتفعيل دورها وقدراتها في مجال متابعة اتفاقيات وتوصيات العمل العربية.

تهدف الورشة إلى تفعيل الحوار بين منظمة العمل العربية والمعنيين في هذا المجال للوصول إلى فهم مشترك يجعل النشاط المعياري أكثر فاعلية وتأثيراً على تشريعات العمل ، وتطوير أداء المختصين بإعداد التقارير والردود المتعلقة باتفاقيات وتوصيات العمل العربية وفقاً للنماذج المحدثة وتعزيز التواصل مع لجنة الخبراء القانونيين بالمنظمة.