احتضنت عروس الخليج ولؤلؤة الشرق دولة الكويت أعمال الدورة (89) لمجلس إدارة منظمة العمل العربية خلال الفترة 17– 18أكتوبر- تشرين الأول 2018، حيث تم في بداية الإجتماع انتخاب معالي السيدة / هند صبيح براك الصبيح –  وزير الـشـؤون الإجتماعية والعمل ووزير الدولة للـشـؤون الاقتصادية، رئيساً للمجلس لمدة عام كامل، وكلاً من السيد/ عثمان الريس – غرفة تجارة وصناعة البحرين- دولة البحرين، نائباً لرئيس المجلس عن أصحاب الأعمال، والسيد/ مازن المعايطة – رئيس الاتحاد العام لنقابات العمال – المملكة الاردنية الهاشمية – نائباً لرئيس المجلس عن العمال.

وقد ألقى سعادة السيد / فايز علي المطيري – المدير العام لمنظمة العمل العربية كلمة في الجلسة الافتتاحية رحب فيها بأعضاء مجلس إدارة منظمة العمل العربية في بلدهم الثاني “الكويت”، مهنئاً معالي السيدة/ هند صبيح براك الصبيح على إنتخابها رئيساً للمجلس، شاكراً رئيس مجلس الإدارة السابق معالي المهندس/ محمد شياع السوداني وزير العمل والشؤون الاجتماعية بجمهورية العراق على جهوده الطيبة في إدارة أعمال مجلس الإدارة خلال الدورتين الماضيتين، كما توجه بالتهنئة إلى السيد/ عثمان الريس والسيد/ مازن المعايطة لإنتخابهما نائبيين للرئيس،

  هذا وتقدم سعادته باسمه وباسم أعضاء مجلس الإدارة إلى دولة الكويت متمثلة بمعالي السيدة هند الصبيح بجزيل الشكر والعرفان لاستضافتها أعمال الدورة 89 لمجلس إدارة المنظمة، ورفع سعادة السيد/ فايز المطيري أصدق التحية لحضرة صاحب السمو الشيخ صباح أحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه – أمير البلاد المفدى على مواقفه في توحيد الصف العربي، وثقته بالعمل العربي المشترك، وتكرمه بإستضافة العديد من المؤتمرات والفعاليات العربية الهامة على أرض الكويت الحبيبة متمنياً لدولة الكويت وسائر الدول العربية المزيد من الرفعة والتطور والازدهار.

وأشار “المطيري” في كلمته إلى سعي منظمة العمل العربية الدائم إلى تسخير كافة إمكانياتها في دعم القضية الفلسطينية .. قضية كل عربي.. في المحافل الإقليمية والدولية، لمساندة صمود الشعب العربي الفلسطيني في مواجهة الغطرسة والممارسات الصهيونية التعسفية، ومساعدته على نيل حقوقه السليبة وتمكينه من تقرير مصيره وممارسة سلطاته على كامل التراب الفلسطيني المحتل لينعم بالأمن والسلام والإستقرار لتحقيق التنمية المستدامة المنشودة.

ومن جانبها ألقت معالي السيدة/ هند صبيح براك الصبيح –  وزير الـشؤون الإجتماعية والعمل ووزير الدولة للـشـؤون الاقتصادية، رئيس مجلس إدارة منظمة العمل العربية كلمة أعربت فيها عن فائق شكرها على الثقة التي منحت إياها لتحمل مسؤولية رئاسة المجلس في فترة ولايته الجديدة متمنية من الله عز وجل  أن يعينها على تحقيق الآمال المعقودة بما يخدم أهداف المنظمة، مؤكدة على ضرورة تكاتف كل الجهود وتسخير كافة الإمكانيات لجميع الأطراف الفاعلة في الوطن العربي للمساعدة في تجاوز هذه الأوضاع للدفع بعجلة التنمية بما يعود بالنفع على الإقتصاديات العربية ويسهم في مواجهة الازمات وخاصة في قضايا حيوية تتصل بتشغيل الشباب والحد من الفقر والتخفيف من حدة البطالة المستفحلة وتحقيق التنمية المستدامة في الوطن العربي.

      وقد ناقش المجلس خلال إنعقاده عدداً من البنود والتقارير الهامة وأصدر بشأنها قرارات وتوصيات تتعلق بمتابعة تنفيذ قرارات الدورة (88) لمجلس إدارة منظمة العمل العربية وقرارات الدورة (45) لمؤتمر العمل العربي، كما اعتمد المجلس إستكمال تشكيل لجنة الحريات النقابية ولجنة شؤون عمل المرأة العربية لمدة عامين (2018– 2020) بمكتب العمل العربي. واستعرض المجلس تقريراً عن نشاطات وإنجازات المنظمة بين دورتي انعقاده، وتقريراً عن نتائج أعمال الدورة  (102) للمجلس الاقتصادي والاجتماعي.

       وتضمنت البنود أيضاً تقريراً حول الفعاليات والأنشطة والبرامج التي نفذتها المنظمة وتتواءم مع أهداف ومقاصد خطة التنمية المستدامة 2030 خدمة للشركاء الاجتماعيين في الوطن العربي.

       هذا وناقش أعضاء المجلس تقريراً هاماً عن أوضاع عمال وشعب فلسطين في الأراضي المحتلة، حيث دعى المجلس الى مواجهة السياسات الإحتلالية والتطرف والإرهاب المنظم الذي تقوده مؤسسات الدولة الصهيونية، كما دعوا منظمة العمل الدولية لتكثيف جهودهم لعقد مؤتمر المانحيين لدعم الصندوق الوطني الفلسطيني للتشغيل والحماية الإجتماعية لتوفير التمويل اللازم للصندق.

      وجه أعضاء المجلس الموقر الشكر والتقدير للمدير العام لمكتب العمل العربي ومساعديه وكافة العاملين بالمكتب والمؤسسات التابعة للمنظمة على جهودهم في تنفيذ نشاطات المنظمة، كما أشادوا بالفعاليات والأنشطة الهامة التى نفذتها المنظمة خلال تلك الفترة .

       بإسم مجلس إدارة منظمة العمل العربية، قدم سعادة السيد/ فايز علي المطيري– المديرالعام لمنظمة العمل العربية درعاً لمعالي السيدة/ هند صبيح براك الصبيح وزير الـشؤون الإجتماعية والعمل ووزير الدولة للـشـؤون الاقتصادية.

تعقد الندوة في (فندق كورال)، بورتسودان-جمهورية السودان، خلال الفترة من 12 – 14 نوفمبر/ تشرين الثاني2018.

يعتبر الاقتصاد الأخضر نموذجا جديداً من نماذج التنمية الاقتصادية سريعة النمو ويعتمد على المعرفة بالاقتصاديات البيئية التي تهدف إلى معالجة العلاقة المتبادلة بين الاقتصاديات الإنسانية والنظام البيئي من أجل الحفاظ على حق الأجيال القادمة في التنمية وتعزيز كفاءة استخدام الموارد وتحسين حالة الرفاه البشرى والعدالة الاجتماعية.

وتنبع أهمية الاقتصاد الأخضر من خلال تبنيه مشروعات تعنى بالاستدامة والتي بدورها تزيد من فرص العمل والحد من البطالة حيث تشير العديد من الدراسات إن الاستثمارات الخضراء تميل إلى التوظيف بكثافة أكثر على المدى القصير والمتوسط. فعلى سبيل المثال إن حجم الوظائف في قطاع الطاقة المتجددة سيتيح أكثر من 20 مليون فرصة عمل على مستوى العالم عام 2030، منها في الطاقة الإحيائية 60%، وثلثها في الطاقة الشمسية وما يقارب 10% منها في طاقة الرياح.

هذا ويتطلب الانتقال إلى الاقتصاد الأخضر ظروفا تمكينيه معينة على المستوى الوطني مثل تغيير السياسات المالية وتقليل الدعم المضر بالبيئة واستخدام أدوات جديدة مبنية على السوق وتوجيه الاستثمارات العامة لقطاعات خضراء فضلا عن كفاية وتحسين التشريعات الوطنية لتنظيم التحول نحو الوظائف الخضراء، وضرورة تعزيز الوعي البيئي من خلال الإعلام والإرشاد المهني.

ومن منطلق اهتمام منظمة العمل العربية بدراسة وتحليل تحديات منظومة التشغيل وسوق العمل العربي تعقد المنظمة ضمن خطة عملها لعام 2018 هذه الندوة القومية الهامة بالتعاون والتنسيق مع الاتحاد العام لنقابات عمال السودان، تمهيدا لوضع استراتيجية عربية شاملة للوظائف الخضراء تأخذ في الاعتبار التفاوت والتباين بين الاقتصادات العربية من جهة وحجم وطبيعة أسواق العمل من جهة أخرى فضلاً عن فرصة لتبادل التجارب والخبرات فيما بين المعنين من أطراف الانتاج في الوطن العربي.

  • متطلبات التحول الى الوظائف الخضراء لدعم التشغيل في الوطن العربي.
  • دور الاقتصاد الأخضر في تحقيق التنمية المستدامة في الوطن العربي.
  • الحلول التي تساعد صانعي السياسات لتعزيز دور الاقتصاد الأخضر في التنمية.
  • أوضاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة التي تواجه تحديات خاصة نحو التوجه إلى الخضرنة.
  • دور القطاع الخاص في اعتماد هذا النوع من الاقتصاد.
  • سياسات التدريب المهني في تكيف العمالة على هذا النوع من الوظائف.
  • تبادل الخبرات والتجارب القطرية فيما بين المعنيين والمتخصصين في مجال محاور واهداف الورشة.
  • الاقتصاد الأخضر خيار فعال ومساعد لدعم اهداف التنمية المستدامة.
  • دور الاقتصاد الاخضر في خلق فرص عمل والحد من مشكلة البطالة في الوطن العربي.
  • رؤية عربية مشتركة نحو التحول الى الاقتصاد الأخضر.
  • التشريعات والمعايير العربية والدولية لتنظيم التحول الى الاقتصاد الاخضر.
  • دور منظومة التعليم والتدريب التقني والمهني في صقل مهارات العاملين للتحول نحو الاقتصاد الاخضر.
  • دور منظمة العمل العربية في دعم التوجه نحو الاقتصاد الاخضر.
  • رفع الوعي العام بأهمية الاقتصاد الأخضر من خلال الإعلام والإرشاد المهني
  • تجارب قطرية في مجال الاقتصاد الاخضر.

يشارك في أعمال هذه الندوة عدد من كبار المسئولين المعنيين بقضايا التنمية والتشغيل من أطراف الإنتاج الثلاثة في الدول العربية وعدد من ممثلي المنظمات العربية والدولية ذات الصلة، فضلا عن خبراء عرب وخبراء منظمة العمل العربية المتخصصون في مجال عمل الندوة.

  • المنظمة غير مسئوله عن استخراج تأشيرات الدخول (الفيزا)، أو قيمة تذاكر السفر، او مصاريف التنقلات الأخرى.
  • تتولى المنظمة تغطية نفقات الإقامة مع الإفطار لشخص واحد فقط من كل طرف من أطراف الإنتاج الثلاثة اعتبارا من يوم 11 لغاية 14 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018 فقط.
  • يحدد يوم 24/10/ 2018، آخر موعد لاستقبال أوراق العمل.
  • ترسل أوراق العمل على الموقع الالكتروني للمنظمة
  •  الاتحاد العام لنقابات عمال السودان :
    المنسق :
    السيد الدكتور / سر الختم الأمين عبد القادر – الأمين العام للاتحاد العام لنقابات عمال السودان
    هاتف : 00249912303303

السيد / فضل الله عبد الحفيظ – مسئول العلاقات الدولية
هاتف : 00249912280926

  • منظمة العمل العربية:
    هاتف: 731 / 721 / 33362719 (00202)
    فاكس: 37484902- ( 00202 )
    المنسق السيد/ محمد شريف – المشرف على ادارة التنمية البشرية والتشغيل
    هاتف 00201001618459 بريد الكترونى: sherif @alolabor.org
    بريد إلكتروني: alo@alolabor.org
    موقع المنظمة: www.alolabor.org
  • فندق كورال بورتسودان
    هاتف : 00249183774100
    فاكس : 00249183775793
    البريد الإلكتروني : coralkhartoum@hmhhotelgroup.com
+
تقديم

يعتبر الاقتصاد الأخضر نموذجا جديداً من نماذج التنمية الاقتصادية سريعة النمو ويعتمد على المعرفة بالاقتصاديات البيئية التي تهدف إلى معالجة العلاقة المتبادلة بين الاقتصاديات الإنسانية والنظام البيئي من أجل الحفاظ على حق الأجيال القادمة في التنمية وتعزيز كفاءة استخدام الموارد وتحسين حالة الرفاه البشرى والعدالة الاجتماعية.

وتنبع أهمية الاقتصاد الأخضر من خلال تبنيه مشروعات تعنى بالاستدامة والتي بدورها تزيد من فرص العمل والحد من البطالة حيث تشير العديد من الدراسات إن الاستثمارات الخضراء تميل إلى التوظيف بكثافة أكثر على المدى القصير والمتوسط. فعلى سبيل المثال إن حجم الوظائف في قطاع الطاقة المتجددة سيتيح أكثر من 20 مليون فرصة عمل على مستوى العالم عام 2030، منها في الطاقة الإحيائية 60%، وثلثها في الطاقة الشمسية وما يقارب 10% منها في طاقة الرياح.

هذا ويتطلب الانتقال إلى الاقتصاد الأخضر ظروفا تمكينيه معينة على المستوى الوطني مثل تغيير السياسات المالية وتقليل الدعم المضر بالبيئة واستخدام أدوات جديدة مبنية على السوق وتوجيه الاستثمارات العامة لقطاعات خضراء فضلا عن كفاية وتحسين التشريعات الوطنية لتنظيم التحول نحو الوظائف الخضراء، وضرورة تعزيز الوعي البيئي من خلال الإعلام والإرشاد المهني.

ومن منطلق اهتمام منظمة العمل العربية بدراسة وتحليل تحديات منظومة التشغيل وسوق العمل العربي تعقد المنظمة ضمن خطة عملها لعام 2018 هذه الندوة القومية الهامة بالتعاون والتنسيق مع الاتحاد العام لنقابات عمال السودان، تمهيدا لوضع استراتيجية عربية شاملة للوظائف الخضراء تأخذ في الاعتبار التفاوت والتباين بين الاقتصادات العربية من جهة وحجم وطبيعة أسواق العمل من جهة أخرى فضلاً عن فرصة لتبادل التجارب والخبرات فيما بين المعنين من أطراف الانتاج في الوطن العربي.

+
أهداف الندوة
  • متطلبات التحول الى الوظائف الخضراء لدعم التشغيل في الوطن العربي.
  • دور الاقتصاد الأخضر في تحقيق التنمية المستدامة في الوطن العربي.
  • الحلول التي تساعد صانعي السياسات لتعزيز دور الاقتصاد الأخضر في التنمية.
  • أوضاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة التي تواجه تحديات خاصة نحو التوجه إلى الخضرنة.
  • دور القطاع الخاص في اعتماد هذا النوع من الاقتصاد.
  • سياسات التدريب المهني في تكيف العمالة على هذا النوع من الوظائف.
  • تبادل الخبرات والتجارب القطرية فيما بين المعنيين والمتخصصين في مجال محاور واهداف الورشة.
+
محاور الندوة
  • الاقتصاد الأخضر خيار فعال ومساعد لدعم اهداف التنمية المستدامة.
  • دور الاقتصاد الاخضر في خلق فرص عمل والحد من مشكلة البطالة في الوطن العربي.
  • رؤية عربية مشتركة نحو التحول الى الاقتصاد الأخضر.
  • التشريعات والمعايير العربية والدولية لتنظيم التحول الى الاقتصاد الاخضر.
  • دور منظومة التعليم والتدريب التقني والمهني في صقل مهارات العاملين للتحول نحو الاقتصاد الاخضر.
  • دور منظمة العمل العربية في دعم التوجه نحو الاقتصاد الاخضر.
  • رفع الوعي العام بأهمية الاقتصاد الأخضر من خلال الإعلام والإرشاد المهني
  • تجارب قطرية في مجال الاقتصاد الاخضر.
+
المشاركون

يشارك في أعمال هذه الندوة عدد من كبار المسئولين المعنيين بقضايا التنمية والتشغيل من أطراف الإنتاج الثلاثة في الدول العربية وعدد من ممثلي المنظمات العربية والدولية ذات الصلة، فضلا عن خبراء عرب وخبراء منظمة العمل العربية المتخصصون في مجال عمل الندوة.

+
أحكام عامة
  • المنظمة غير مسئوله عن استخراج تأشيرات الدخول (الفيزا)، أو قيمة تذاكر السفر، او مصاريف التنقلات الأخرى.
  • تتولى المنظمة تغطية نفقات الإقامة مع الإفطار لشخص واحد فقط من كل طرف من أطراف الإنتاج الثلاثة اعتبارا من يوم 11 لغاية 14 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018 فقط.
  • يحدد يوم 24/10/ 2018، آخر موعد لاستقبال أوراق العمل.
  • ترسل أوراق العمل على الموقع الالكتروني للمنظمة
+
المراسلات
  •  الاتحاد العام لنقابات عمال السودان :
    المنسق :
    السيد الدكتور / سر الختم الأمين عبد القادر – الأمين العام للاتحاد العام لنقابات عمال السودان
    هاتف : 00249912303303

السيد / فضل الله عبد الحفيظ – مسئول العلاقات الدولية
هاتف : 00249912280926

  • منظمة العمل العربية:
    هاتف: 731 / 721 / 33362719 (00202)
    فاكس: 37484902- ( 00202 )
    المنسق السيد/ محمد شريف – المشرف على ادارة التنمية البشرية والتشغيل
    هاتف 00201001618459 بريد الكترونى: sherif @alolabor.org
    بريد إلكتروني: alo@alolabor.org
    موقع المنظمة: www.alolabor.org
  • فندق كورال بورتسودان
    هاتف : 00249183774100
    فاكس : 00249183775793
    البريد الإلكتروني : coralkhartoum@hmhhotelgroup.com

بالتعاون مع  وزارة الموارد البشرية والتوطين بدولة الإمارات العربية المتحدة وحضور سعادة السيد  فايز علي المطيري – المدير العام لمنظمة العمل العربية، وسعادة الدكتور/ عمر النعيمي الوكيل المساعد لشؤون الاتصال والعلاقات الدولية بوزارة الموارد البشرية والتوطين بدولة الإمارات العربية المتحدة، أفتتحت أعمال ورشة العمل حول « معايير العمل العربية» التي تعقدها منظمة العمل العربية بالتعاون مع وزارة الموارد البشرية والتوطين، صباح يوم الأثنين الموافق 17 سبتمبر أيلول 2018، بحضور “40” مشارك من أطراف الانتاج من دولة الإمارات العربية المتحدة.

بدأ سعادة المدير العام لمنظمة العمل العربية، السيد/ فايز علي المطيري، كلمته بالترحيب بالحضوروالمشاركين بأعمال الورشة، والتي تجمع ممثلين عن أطراف الانتاج الثلاثة موجهاً الشكروالإمتنان لمعالي السيد/ ناصر بن ثاني الهاملي – وزير المواد البشرية والتوطين، كما وجهه الشكروالتقدير لسعادة الدكتور/ عمر النعيمي الوكيل المساعد لشؤون الاتصال والعلاقات الدولية لحضوره حفل الإفتتاح وإلقاء كلمة .

نوه “المطيري” في كلمته إن النشاط  المعياري الذي تتميز به منظمة العمل العربية عن سائر منظمات العمل العربي المشترك  يهدف إلى تحقيق التقارب التدريجي  لتشريعات العمل في الدول العربية التي تعتبر من أهم الوسائل اللازمة  للنهوض بالعمل العربى المشترك وتعزيز مقومات التنمية الاقتصادية والاجتماعية ، وخلق المناخ الجاذب للاستثمار والمحفز لتوفير فرص العمل

كما أشار “المطيري ” في كلمته إلى أن اهتمام المنظمة بالتعاون الثنائي في مجال معايير العمل يهدف لتكوين قاعدة عريضة من الكوادر العربية المختصة  بمعايير العمل وتفعيل دورها وقدراتها في التواصل مع لجنة الخبراء القانونيين بمنظمة العمل العربية والأجهزة الأخرى المعنية بالإشراف والمتابعة على اتفاقيات وتوصيات العمل العربية، وبحث الصعوبات التي تحول دون التصديق على مزيد من الاتفاقيات العربية، وضمان المستوى الأمثل في تطبيقها وإنفاذ أحكامها، بما يحقق أهداف منظمتنا العريقة، داعياً إلى خلق شراكة حقيقية في كافة مجالات العمل للاستفادة القصوى من الخبرات الفنية المتوفرة لدى المنظمة لتلبية احتياجات أطراف الإنتاج وخاصة في ظل ما نشهده اليوم من رؤى مستقبلية تواكبها جهود  ملموسة  ومبادرات وطنية متميزة وخلاقة  بدولة الامارات العربية المتحدة في إطار تحقيق أهداف التنمية المستدامة .

ومن جانبه أكد سعادة الدكتور / عمر النعيمي الوكيل المساعد لشؤون الاتصال والعلاقات الدولية بوزارة الموارد البشرية والتوطين ، حرص الوزارة على تعزيز معايير العمل بما يتفق مع متطلبات وضوابط منظمة العمل العربية، إضافة إلى العمل من أجل تحديث آليات سوق العمل ، ونظم الحماية الاجتماعية ذات الصلة وأوضح، أن تفعيل الحوار من خلال اللقاءات المباشرة وفعاليات التشاور والتباحث بين منظمة العمل العربية والدول العربية الأعضاء في المنظمة يساهم بقوة في الوصول إلى فهم مشترك لكل المحاور والمسائل ذات الصلة، خاصة ما يتعلق بتشريعات العمل العربية ومواءمتها مع معايير العمل العربية والدولية.

تعتبر معايير العمل العربية  العمود الفقري لأنشطة منظمة العمل العربية ومن أهم مرتكزات ووسائل عملها لبلوغ أهدافها ونشر رسالتها ، حيث تهدف معايير العمل العربية إلى بلوغ مستويات متماثلة في التشريعات العمالية والضمان الإجتماعي وكافة الحقوق الاساسية في مجال العمل ، ومن ثم تساهم في تحقيق التقارب التدريجي لتشريعات العمل العربية وصولا إلى توحيدها ، وتكتسب معايير العمل العربية أهميتها من خلال  الحفاظ على حدود دنيا من الاحكام والحقوق لا ينبغي للتشريع أن يتجاهلها،  من هنا يأتي اهتمام المنظمة بالتعاون الثنائي مع الجهات المعنية في مجال معايير العمل  ، والتي تعتبر هذه الورشة التدريبية التي ستعقد في دولة الإمارات العربية المتحدة بالتعاون والتنسيق مع وزارة الموارد البشرية والتوطين،خلال الفترة من 17 – 19 سبتمبر/ أيلول 2018  إحدى حلقاته المتعلقة  بتدريب الكوادر العربية المختصة بمعايير العمل وتفعيل دورها وقدراتها في مجال متابعة اتفاقيات وتوصيات العمل العربية.

تهدف الورشة إلى تفعيل الحوار بين منظمة العمل العربية والمعنيين في هذا المجال للوصول إلى فهم مشترك يجعل النشاط المعياري أكثر فاعلية وتأثيراً على تشريعات العمل ، وتطوير أداء المختصين بإعداد التقارير والردود المتعلقة باتفاقيات وتوصيات العمل العربية وفقاً للنماذج المحدثة وتعزيز التواصل مع لجنة الخبراء القانونيين بالمنظمة.

تعقد الورشة في دبي ،خلال الفترة من 17 – 19 سبتمبر / أيلول 2018

معايير العمل العربية تمثًّل العمود الفقري لأنشطة منظمة العمل العربية ، وتعتبر من أهم مرتكزات ووسائل عملها لبلوغ أهدافها ونشر رسالتها ، حيث تهدف معايير العمل العربية إلى بلوغ مستويات متماثلة في التشريعات العمالية والضمان الاجتماعي وكافة الحقوق الاساسية في مجال العمل ، ومن ثم تساهم في تحقيق التقارب التدريجي لتشريعات العمل العربية وصولا إلى توحيدها أو تقاربها ، وتكتسب معايير العمل العربية أهميتها من خلال  الحفاظ على حدود دنيا من الاحكام والحقوق لا ينبغي للتشريع أن يتجاهلها ، وبالتالي  فإن كل تراجع أو تباطؤ عن تعزيز النشاط المعياري للمنظمة واستكمال احكام المعايير لتكوّن ” موسوعة عـمل عـربية “ سوف يؤثر سلبا على مجمل حقوق ومكتسبات القوى العاملة العربية .

من هنا يأتي اهتمام المنظمة  بالتعاون الثنائي مع الجهات المعنية في مجال معايير العمل  ، والتي تعتبر ورشة العمل هذه إحدى حلقاته المتعلقة  بتدريب الكوادر العربية المختصة بمعايير العمل وتفعيل دورها وقدراتها في مجال متابعة اتفاقيات وتوصيات العمل العربية .

  • تفعيل الحوار بين منظمة العمل العربية والدول الاعضاء للوصول إلى فهم مشترك يجعل النشاط المعياري أكثر فاعلية وتأثيراً على تشريعات العمل العربية.
  • تطوير أداء المختصين بإعداد التقارير والردود المتعلقة باتفاقيات وتوصيات العمل العربية وفقاً للنماذج المحدثة وتعزيز التواصل مع لجنة الخبراء القانونيين بالمنظمة .
  • تعزيز قدرات الكوادر المعنية بمعايير العمل لدى أطراف الإنتاج في دولة الإمارات العربية المتحدة .
  • معايير العمل العربية : أهدافها – خصائصها – مراحل اعدادها – وسائل متابعتها .
  • الالتزامات المترتبة على الدول الأعضاء بشأن معايير العمل العربية .
  • دور معايير العمل العربية في ظل المتغيرات والمستجدات.
  • دور معايير العمل في توفير الحماية الاجتماعية والحقوق الأساسية للعاملين.
  • ورشة عمل حول تقارير المتابعة للاتفاقيات المصدقة.
  • ورشة عمل حول تقارير المتابعة للاتفاقيات غير المصدقة .
  • المختصين بمعايير العمل في وزارة العمل ، وأطراف الانتاج في دولة الامارات العربية المتحدة .
  • تقييم مبدئي للسادة المتدربين .
  • تقديم المادة التدريبية من قبل السادة الخبراء ومسئولي منظمة العمل العربية
  • مناقشات جماعية .
  • مجموعات عمل للتدريب العملي للمشاركين .
  • تقييم نهائي للسادة المتدربين
  • توزيع الشهادات .
+
تقديم

معايير العمل العربية تمثًّل العمود الفقري لأنشطة منظمة العمل العربية ، وتعتبر من أهم مرتكزات ووسائل عملها لبلوغ أهدافها ونشر رسالتها ، حيث تهدف معايير العمل العربية إلى بلوغ مستويات متماثلة في التشريعات العمالية والضمان الاجتماعي وكافة الحقوق الاساسية في مجال العمل ، ومن ثم تساهم في تحقيق التقارب التدريجي لتشريعات العمل العربية وصولا إلى توحيدها أو تقاربها ، وتكتسب معايير العمل العربية أهميتها من خلال  الحفاظ على حدود دنيا من الاحكام والحقوق لا ينبغي للتشريع أن يتجاهلها ، وبالتالي  فإن كل تراجع أو تباطؤ عن تعزيز النشاط المعياري للمنظمة واستكمال احكام المعايير لتكوّن ” موسوعة عـمل عـربية “ سوف يؤثر سلبا على مجمل حقوق ومكتسبات القوى العاملة العربية .

من هنا يأتي اهتمام المنظمة  بالتعاون الثنائي مع الجهات المعنية في مجال معايير العمل  ، والتي تعتبر ورشة العمل هذه إحدى حلقاته المتعلقة  بتدريب الكوادر العربية المختصة بمعايير العمل وتفعيل دورها وقدراتها في مجال متابعة اتفاقيات وتوصيات العمل العربية .

+
الأهداف
  • تفعيل الحوار بين منظمة العمل العربية والدول الاعضاء للوصول إلى فهم مشترك يجعل النشاط المعياري أكثر فاعلية وتأثيراً على تشريعات العمل العربية.
  • تطوير أداء المختصين بإعداد التقارير والردود المتعلقة باتفاقيات وتوصيات العمل العربية وفقاً للنماذج المحدثة وتعزيز التواصل مع لجنة الخبراء القانونيين بالمنظمة .
  • تعزيز قدرات الكوادر المعنية بمعايير العمل لدى أطراف الإنتاج في دولة الإمارات العربية المتحدة .
+
المحاور
  • معايير العمل العربية : أهدافها – خصائصها – مراحل اعدادها – وسائل متابعتها .
  • الالتزامات المترتبة على الدول الأعضاء بشأن معايير العمل العربية .
  • دور معايير العمل العربية في ظل المتغيرات والمستجدات.
  • دور معايير العمل في توفير الحماية الاجتماعية والحقوق الأساسية للعاملين.
  • ورشة عمل حول تقارير المتابعة للاتفاقيات المصدقة.
  • ورشة عمل حول تقارير المتابعة للاتفاقيات غير المصدقة .
+
الجهات المدعوة للمشاركة
  • المختصين بمعايير العمل في وزارة العمل ، وأطراف الانتاج في دولة الامارات العربية المتحدة .
+
أسلوب التنفيذ
  • تقييم مبدئي للسادة المتدربين .
  • تقديم المادة التدريبية من قبل السادة الخبراء ومسئولي منظمة العمل العربية
  • مناقشات جماعية .
  • مجموعات عمل للتدريب العملي للمشاركين .
  • تقييم نهائي للسادة المتدربين
  • توزيع الشهادات .

التقرير العربي السادس حول الشتغيل والبطالة في الدول العربية
” أسواق العمل في الدول العربية – تحليل للحاضر و إستشراف للمستقبل “

اضغط للتحميل

تحت رعاية سعادة الشيخ/ سالم بن عوفيت الشنفري رئيس بلدية ظفار وحضور سعادة السيد / فايز علي المطيري – المدير العام لمنظمة العمل العربية و سعادة/ حمد بن خميس العامري وكيل وزارة القوى العاملة لشؤون العمل، أفتتحت يوم الأحد الموافق 29 يوليو/ تموز 2018 حلقة عمل حول “دعم منظومة التشغيل الوطني لتحقيق أهداف التنمية المستدامة” التي تنظمها  منظمة العمل العربية بالتعاون مع وزارة القوى العاملة، بحضور رفيع المستوى من أطراف الانتاج الثلاثة في سلطنة عمان .

ألقى سعادة / فايز علي المطيري المدير العام لمنظمة العمل العربية، كلمة قال فيها أن الحلقة تهدف إلى تعزيز منظومة التشغيل والحوار الاجتماعي وتحقيق المزيد من وسائل التعاون البناء لخدمة الوطن وتنفيذ خطط وإستراتيجيات التنمية المستدامة 2030.

وأضاف ان منظمة العمل العربية تحرص منذ نشأتها على الاهتمام بقضايا التشغيل انطلاقا من أهدافها التي نص عليها الميثاق العربي للعمل والدستور مشيراً إلى أن الحلقة تستعرض العديد من المحاور والأهداف الداعمة لمنظومة التشغيل الوطنية في السلطنة.

وتهدف حلقة العمل إلى معالجة التحديات التي تواجه قضية التشغيل وتوفير فرص العمل إلى جانب التعرّف على وسائل تفعيل ريادة الأعمال لإيجاد فرص عمل وتعزيز الاقتصاد بالإضافة إلى الوقوف على كيفية تفعيل دور القطاع الخاص للمساهمة في إيجاد فرص العمل.

تناقش الحلقة على مدى ثلاثة أيام عدة محاور من بينها دور المعايير المهنية في تطوير التعليم المهني والتقني إلى جانب إستعراض البرنامج العربي المتكامل لدعم التشغيل والحد من البطالة وتوفير فرص العمل بالإضافة إلى مناقشة الأنماط الجديدة للعمل والتكنولوجيا المتقدمة للمعلومات والاتصالات لتحقيق أهداف التنمية المستدامة فضلا عن استعراض تجارب ميدانية من أطراف الإنتاج في السلطنة.

تعقــد الورشة في فندق (كراون بلازا) بمدينة صلالة – سلطنة عُمان، خلال الفترة من 29 – 31 يوليو / تموز 2018
بالتعاون والتنسيق مع وزارة القوى العاملة في سلطنة عُمان

تواصل منظمة العمل العربية توجيه أنشطتها المختلفة لدارسة وبحث واقع التشغيل والبطالة سواء على المستوى الوطني أو على مستوى الدول العربية كافة ورغم كونها عقدت عشرات المؤتمرات والندوات القومية للتصدي لظاهرة البطالة وتوفير فرص العمل بشكل عام والشباب منهم على وجه الخصوص ، غير أن حجم وأهمية قضية التشغيل تبقى متجدده وتحتاج استمرار الجهد العلمي الهادف لبحث توفير فرص العمل المختلفة سواء من خلال استحداث مشاريع جديدة تتواكب ومتطلبات المرحلة لاستيعاب الكثير من العاطلين عن العمل من خلال مشاريع الدولة أو القطاع الخاص أو المستثمرين ، يضاف لذلك الاعداد الفني والتقني للقوى العاملة بما يمكنها من أداء دورها الانتاجي بكل كفاءة واقتدار للعمل على الآلات والمعدات الحديثة والمقدرة على المنافسة الفنية في سوق العمل.

ومن هذا المنطلق يأتي تنفيذ هذه الورشة القطرية لصالح سلطنة عُمان لتدارس واقع التشغيل والرعاية اللازمة لرفع كفاءة العمال وتمكينهم من الولوج في سوق العمل للحد من البطالة والفقر في آن واحده.

1-تبادل المعلومات الخاصة بالتجارب الناجحة بين المشاركين.
2-الوقوف على سبل مواجهة التحديات التي تعترض قضية التشغيل وتوفير فرص العمل.
3-الوقوف على كيفية تفعيل دور القطاع الخاص للمساهمة في توفير فرص العمل ودعم الاقتصاد والوطني.
4-بحث سبل الاستفادة من الاقتصاد الأزرق لتوفير فرص العمل في المساهمة في دعم الاستثمار.
5-وسائل تفعيل عمل الصناعات الصغرى والصغيرة والمتوسطة، لإيجاد فرص عمل وتعزيز الاقتصاد.
6-العمل على تحريك عناصر سوق العمل للتخلص من الرقابة والجمود وجعله جاذباً للمهارات والخبرات الحديثة.
7-تطوير المستوى التقني في الزراعة وعلى وجه الخصوص زراعة المحاصيل كثيفة الاستخدام للعمالة.

  • الشراكة والحوار أساس تحقيق النمو الاقتصادي والتنمية المستدامة.
  • الأنماط الجديدة للعمل والتكنولوجيا المتقدمة للمعلومات والاتصالات لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.
  • واقع وآفاق منظومة التشغيل في سلطنة عُمان.
  • دور المعايير المهنية في تطوير التعليم المهني والتقني والارتقاء بمستوى الأداء في سوق العمل.
  • الاقتصاد الأخضر ودوره في دعم منظومة التشغيل.

منظمة العمل العربية (إدارة التنمية البشرية والتشغيل)

العنوان : 7 ميدان المساحة – الدقي – الجيزة – ص . ب (814) القاهرة / الرمز البريدي (1511)
هاتــــف : 731 / 721 / 33362719 – 00202
فاكس : 37484902 – 00202
البريد الالكتروني : alo@alolabor.org
الموقع على الإنترنت : www.alolabor.org
المنســق : محمد شريف – مستشار السيد المدير العام.

وزارة القوى العاملة في سلطنة عُمان

العنوان: مسقط – ص . ب (413) مسقط / الرمز البريدي (100) – سلطنة عُمان
هاتف: 0096824345045 -0096895959439
فاكس: 0096824345026
الموقع على الإنترنت : www.manpower.gov.com
المنسق: ناصر بن سالم الحضرمي – المدير المساعد لدائرة المنظمات الدولية والعلاقات الخارجية

+
تقديم

تواصل منظمة العمل العربية توجيه أنشطتها المختلفة لدارسة وبحث واقع التشغيل والبطالة سواء على المستوى الوطني أو على مستوى الدول العربية كافة ورغم كونها عقدت عشرات المؤتمرات والندوات القومية للتصدي لظاهرة البطالة وتوفير فرص العمل بشكل عام والشباب منهم على وجه الخصوص ، غير أن حجم وأهمية قضية التشغيل تبقى متجدده وتحتاج استمرار الجهد العلمي الهادف لبحث توفير فرص العمل المختلفة سواء من خلال استحداث مشاريع جديدة تتواكب ومتطلبات المرحلة لاستيعاب الكثير من العاطلين عن العمل من خلال مشاريع الدولة أو القطاع الخاص أو المستثمرين ، يضاف لذلك الاعداد الفني والتقني للقوى العاملة بما يمكنها من أداء دورها الانتاجي بكل كفاءة واقتدار للعمل على الآلات والمعدات الحديثة والمقدرة على المنافسة الفنية في سوق العمل.

ومن هذا المنطلق يأتي تنفيذ هذه الورشة القطرية لصالح سلطنة عُمان لتدارس واقع التشغيل والرعاية اللازمة لرفع كفاءة العمال وتمكينهم من الولوج في سوق العمل للحد من البطالة والفقر في آن واحده.

+
الأهداف

1-تبادل المعلومات الخاصة بالتجارب الناجحة بين المشاركين.
2-الوقوف على سبل مواجهة التحديات التي تعترض قضية التشغيل وتوفير فرص العمل.
3-الوقوف على كيفية تفعيل دور القطاع الخاص للمساهمة في توفير فرص العمل ودعم الاقتصاد والوطني.
4-بحث سبل الاستفادة من الاقتصاد الأزرق لتوفير فرص العمل في المساهمة في دعم الاستثمار.
5-وسائل تفعيل عمل الصناعات الصغرى والصغيرة والمتوسطة، لإيجاد فرص عمل وتعزيز الاقتصاد.
6-العمل على تحريك عناصر سوق العمل للتخلص من الرقابة والجمود وجعله جاذباً للمهارات والخبرات الحديثة.
7-تطوير المستوى التقني في الزراعة وعلى وجه الخصوص زراعة المحاصيل كثيفة الاستخدام للعمالة.

+
المحاور
  • الشراكة والحوار أساس تحقيق النمو الاقتصادي والتنمية المستدامة.
  • الأنماط الجديدة للعمل والتكنولوجيا المتقدمة للمعلومات والاتصالات لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.
  • واقع وآفاق منظومة التشغيل في سلطنة عُمان.
  • دور المعايير المهنية في تطوير التعليم المهني والتقني والارتقاء بمستوى الأداء في سوق العمل.
  • الاقتصاد الأخضر ودوره في دعم منظومة التشغيل.
+
المراسلات

منظمة العمل العربية (إدارة التنمية البشرية والتشغيل)

العنوان : 7 ميدان المساحة – الدقي – الجيزة – ص . ب (814) القاهرة / الرمز البريدي (1511)
هاتــــف : 731 / 721 / 33362719 – 00202
فاكس : 37484902 – 00202
البريد الالكتروني : alo@alolabor.org
الموقع على الإنترنت : www.alolabor.org
المنســق : محمد شريف – مستشار السيد المدير العام.

وزارة القوى العاملة في سلطنة عُمان

العنوان: مسقط – ص . ب (413) مسقط / الرمز البريدي (100) – سلطنة عُمان
هاتف: 0096824345045 -0096895959439
فاكس: 0096824345026
الموقع على الإنترنت : www.manpower.gov.com
المنسق: ناصر بن سالم الحضرمي – المدير المساعد لدائرة المنظمات الدولية والعلاقات الخارجية

+
التقرير الختامي

استقبل معالي السيد/ سمير سعيد مراد- وزير العمل بالمملكة الاردنية الهاشمية، سعادة السيد/ فايز علي المطيري – المدير العام لمنظمة العمل العربية خلال زيارته للمملكة، حيث بحثا سبل التعاون بين الوزارة والمنظمة، إضافة إلى ترتيبات عقد المنتدى العربي الثاني حول دور القطاع الخاص في التنمية والتشغيل “تمكين وتشغيل” الذي تنظمة منظمة العمل العربية مع منظمة العمل الدولية وغرفة صناعة الأردن في العاصمة الأردنية .   

تحت رعاية معالي الدكتور/ محمد كبارة – وزير العمل بالحمهورية اللبنانية، وحضور سعادة السيد / فايز علي المطيري – المدير العام لمنظمة العمل العربية، والسيد الدكتور/ ابراهيم العبدالله رئيس المنظمة العربية للأشخاص ذوي الإعاقة والسيد الدكتور/ بشارة الأسمر رئيس الاتحاد العمالي العام فى لبنان والسيد/ غسان غصن –الأمين العام للإتحاد الدولي لنقابات العمال العرب ، أفتتحت أعمال الندوة القومية حول « آليات سوق عمل جديدة لدعم الأشخاص ذوي الإعاقة» التي تعقدها منظمة العمل العربية بالتعاون مع المنظمة العربية للأشخاص ذوي الإعاقة بالتنسيق مع وزارة العمل بالجمهورية اللبنانية، صباح يوم الأثنين الموافق 9 يوليو تموز 2018، بحضور “61” مشارك من أطراف الانتاج فى الدول العربية .

بدأ سعادة المدير العام لمنظمة العمل العربية، السيد/  فايز علي المطيري، كلمته بالترحيب بالحضورالمشاركين بأعمال الندوة والتي تجمع ممثلين عن أطراف الانتاج الثلاثة فى الدول العربية، موجهاً الشكروالامتنان لمعالي السيد الدكتور/ محمد كبارة لرعايته وحضوره الكريم  لأعمال هذا النشاط، كما وجهه الشكروالتقدير للمنظمة العربية للأشخاص ذوي الإعاقة على تعاونهم مع منظمة العمل العربية في تنفيذ هذه الندوة التي تهدف إلى التنسيق والحشد نحو رؤية عربية موحدة لادماج الأشخاص ذوي الاعاقة في أسواق العمل، والسعي لتضمين قضاياهم ضمن أولويات برامج التنمية المستدامة 2030 والتي يأتي انعقادها مواكباً لدور منظمة العمل العربية في تحليل ومتابعة آليات المتغيرات الأقتصادية والإجتماعية والسياسية على محددات وسياسات أسواق العمل العربية وما صاحبه من التوجه نحو إقتصاد المعرفة، مما يتطلب إيجاد آليات جديدة لصياغة سياسات تشغيل تستجيب للمتطلبات التي فرضتها التطورات السياسية والإقتصادية الاخيرة/ وفقاً لما انتهى إليه تقرير المدير العام لمنظمة العمل العربية التى عرض في الدورة “45” في إبريل 2018، تحت عنوان ”  ديناميكية أسواق العمل العربية : التحولات ومسارات التقدم “  .

نوه “المطيري” في كلمته إلى ظهور بعض المهن الجديدة والتى تقدم فرصاً حقيقية لدعم تشغيل الأشخاص ذوي الاعاقة إذا ما تمكننا من تحديث منظومة التدريب المهني والتقني في اتجاه بناء وتطوير برامج ومضامين للتدريب  على المهن الجديدة وتسهيل الانتقال إليها لمواكبة التطورات الاقتصادية والتكنولوجية والهيكلية الحديثة لاسواق العمل في الدول العربية .

أشار سعادة السيد/ فايز المطيري في كلمته إلى أن  القوانين هي عنوان الحقوق ومصدرها وهو ما يفسر اهتمام منظمة العمل العربية بتطوير التشريعات في الدول العربية وفقا للمعطيات الجديدة لأسواق العمل وذلك من خلال متابعة مواءمتها مع الاتفاقيات العربية والدولية المعنية بالأشخاص ذوي الاعاقة ونذكر منها  إتفاقية العمل العربية رقم (17) بشأن تأهيل وتشغيل المعاقين ، والتي حددت أنواع الإعاقة ، والتزامات الحكومات ومنظمات المجتمع المدني والقطاعين العام والخاص في تأهيل الأشخاص ذوي الاعاقة وتدريبهم ليكونوا قادرين على ممارسة العمل الملائم لهم ، والعمل على إدماجهم في المجتمع والقضاء على كل مظاهر العزل والتهميش من خلال النص على ذلك في تشريعات العمل الوطنية ، وهو  الأمر الذي من شأنه أن يؤدي إلى ترجمة الحقوق إلى واقعع يتساوى فيه الافراد بعيداً عن أي شكل من أشكال التمييز والاقصاء .

في ختام كلمته تمني “المطيري” النجاح لأعمال الندوة وأن تتوصل إلى توصيات يسهل أن ترى طريقها للتنفيذ على أرض الواقع.

عرفاناً وتقديراً من منظمة العمل العربية لجهودهم ، قدم سعادة السيد/ المدير العام  في نهاية حفل الافتتاح درع منظمة العمل العربية لكل من معالي الدكتور/ محمد كبارة – وزير العمل بالحمهورية اللبنانية، والسيد الدكتور/ بشارة الأسمر- رئيس الإتحاد العمالي العام في لبنان والسيد الدكتور/ ابراهيم العبدالله- رئيس المنظمة العربية للأشخاص ذوي الإعاقة.