منظمة العمل العربية تعقد ندوة قومية حول “تطوير انظمة الضمان الاجتماعي وتوسعة الشمول”

منذ بدء جائحة كورونا ، والعالم يواجهه تحديات صعبة بشكل عام والدول العربية بشكل خاص ، وما زالت  العديد من الدول تواجه التحديات لاتخاذ التدابير الكافية لحماية شعوبها من الآثار السلبية التي نتجت عن جائحة كورونا لذلك  تأتي أهمية النظر في تطوير أنظمة الضمان الإجتماعي وفقاً  للتطورات  والظروف التي فرضتها الجائحة ، وتبني سياسات اكثر شمولا للتخفيف من أثارها صحيا واجتماعيا واقتصاديا ، ومن اهم هذه التدابير توسيع نطاق الحماية الاجتماعية وابتكار سياسات مالية ونقدية فعالة نتيجة التراجع الحاد في الأسواق كما أدي ارتفاع حالات البطالة إلى تراجع العائدات من اشتراكات التأمينات الاجتماعية، مع ازدياد الأنفاق علي المنافع وهو ما يلزم تطوير أنظمة الضمان الاجتماعي وتنويع مصادر التمويل وفرص الاستثمار لصناديق التامينات الاجتماعية.

عقدت منظمة العمل العربية ادارة الحماية الاجتماعية والمركز العربي للتأمينات الاجتماعية وبالتعاون مع  الجمعية العربية للضمان الاجتماعي ، ندوة قومية حول ” تطوير أنظمة الضمان الإجتماعي وتوسعة الشمول”يومي 12-13 ديسمبر / كانون الأول 2021  بحضور(  82 مشاركاً يمثلون أطراف الإنتاج الثلاثة  من  16 دولة عربية، كما شارك في أعمال الندوة رؤساء وممثلي مؤسسات التأمينات الاجتماعية و صناديق الضمان الاجتماعي في الدول العربية  والمكتب التنفيذي لمجلس وزراء العمل والشؤون الاجتماعية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

أفتتحت أعمال الندوة  بكلمة ترحيبية ألقاها سعادة الدكتور / محمد كركي رئيس الجمعية العربية للضمان الاجتماعي أكد فيها على تجديد الدعوة لجميع مؤسسات الضمان والتأمينات الاجتماعية في عالمنا العربي الى الانضمام والمشاركة في أعمال ونشاطات الجمعية العربية للضمان الاجتماعي، وفي هذا المجال وجه الشكر والتقدير لمنظمة العمل العربية ولسعادة المدير العام الاستاذ فايز علي المطيري على دعمهم ومساندتهم أعمال ونشاطات الجمعية و إنّه قد مضى على انطلاق أعمال الجمعية العربية للضمان الاجتماعي أكثر من 8 سنوات تم خلالها تنفيذ 13 نشاطاً تهدف الى تطوير أنظمة الضمان والتأمينات الاجتماعية في المنطقة العربية ، كما أشار سعادته الى التحديات التي تواجه أنظمة الضمان الاجتماعي والتي لا يمكن التغلب عليها الا من خلال الحوار الجاد والبناء بين الشركاء الاجتماعيين والعمل بالاتجاه الصحيح نحو التنمية المستدامة لضمان حياه كريمة للأجيال القادمة.

 

ثم كلمة سعادة الاستاذ / فايز علي المطيري المدير العام لمنظمة العمل العربية  ألقاها نيابة عنه المستشار  إسلام سناء – المشرف على إدارة الحماية الاجتماعية ، والتي رحب فيها بالحضور وشكرهم على مشاركتهم في اعمال الندوة رغم الظروف الصعبة ، مؤكدا على أن أنظمة الضمان الاجتماعي تحتاج الآن وأكثر من أي وقت مضى الي تطوير أنظمتها وتوسعة شمولها حيث أثرت جائحة كورونا على العالم أجمع وفرضت تحديات كبيرة على الطبقات الضعيفة والعمالة الهشة، وذلك بما خلفته من ازدياد نسب الفقر والبطالة جراء التدهور في العديد من الأنشطة الاقتصادية واتباع سياسات التباعد الاجتماعي والاغلاقات والتي أصبحت تشكل هاجساً مخيفاً للعمالة وخاصة الهشة منها وان مجابهة التحديات الراهنة تقتضي تحقيق الضمان الاجتماعي بمفهومة الشامل وتعزيز الحوار الاجتماعي ، والتأكيد على ان الضمان الاجتماعي حق لكل عامل عربي وهدف استراتيجي لترسيخ السلم والامن الاجتماعي ثم تم عرض فيلم تسجيلي قصير، يتناول أهم وأبرز الفعاليات التي قامت بها منظمة العمل العربية في مجال الحماية الاجتماعية خلال الفترة الماضية .

في ختام جلسة الإفتتاح ، قدم الدكتور محمد كركي رئيس الجمعية العربية للضمان الاجتماعي درع الجمعية لسعادة السيد/ فايز علي المطيري المدير العام لمنظمة العمل العربية، ولمعالي السيد/ أحمد مجدلاني وزير التنمية الاجتماعية بدولة فلسطين .

بداًت جلسة العمل الاولى برئأسة الدكتور –عادل صالح – مدير المركز العربي للتأمينات الإجتماعية بالخرطوم، حيث عرض الدكتور / برق الضمور- أمين عام وزارة التنمية الإجتماعية بالمملكة الأردنية الهاشمية  ورقة تحت عنوان “واقع الحماية الاجتماعية في الدول العربية” وعرض الاستاذ / محمد خليفة المسؤول المالي بالجمعية العربية للضمان الاجتماعي ورقة حول عرض حول “الحكومة في نظم الحماية الاجتماعية وعمليات الإصلاح”.

وبحضور معالي الوزيرة الدكتورة – نيفين القباج – وزيرة التضامن الاجتماعي بجمهورية مصر العربية  وبرئاسة سعادة الدكتور/ محمد كركي – رئيس الجمعية العربية للضمان الاجتماعي لجلسة العمل الثانية ، قدمت معاليها خلال الجلسة مداخلة حول ” تجربة مصر في تعزيز مفهوم الحماية الاجتماعية في ظل الازمات” وقدم معالي الدكتور/ أحمد مجلانيوزير التنمية الإجتماعية بدولة فلسطين مداخلة حول “دور الضمان الاجتماعي في إرساء أسس الحماية الاجتماعية وتجربة دولة فلسطين “، كما عرض الدكتور/ معتز محروسخبير التأمينات الاجتماعية بجمهورية مصر العربية  في جلسة العمل الثانية عرض حول ” التحديات التي تواجه انظمة الضمان على المديين المتوسط والبعيد في ظل جائحة كورونا “وجاء عرض الدكتور بدر السماوي – خبير التأمينات الاجتماعية بالجمهورية التونسية حول “حوكمة مجالس الادارة في مؤسسات الضمان والتأمينات الاجتماعية”.

وفي اليوم الثاني للندوة ترأس السيد/ تلي عاشور – رئيس مجلس إدارة صندوق الضمان الإجتماعي الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية جلسة العمل الثالثة، قدمت خلالها الدكتورة – هويدا عدلي- استاذ العلوم السياسية بالمركز القومي للبحوث الإجتماعية بجمهورية مصر العربية عرض حول “توسعة الشمول في مؤسسات الضمان الاجتماعي والتأمينات الاجتماعية ” كما تم تقديم عروض قطرية من سلطنة عمان – الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية – جمهورية مصر العربية ، وجاءت جلسة العمل الرابعة برئاسة السيد – محمد وليد الجيطاني – نائب رئيس مجلس إدارة غرفة وصناعة الأردن – المملكة الأردنية الهاشمية ،حيث قدم الدكتور الدكتور بدر السماوي – خبير التأمينات الاجتماعية بالجمهورية التونسية عرض حول “دور الشركاء الاجتماعيين في تطوير أنظمة الضمان الاجتماعي”، كما عرض أيضاً خلال الجلسة الرابعة عروض قطرية من جمهورية السودان – الحمهورية التونسية – الجمهورية العربية السورية.

     وبعد المداخلات القيمة من السادة المشاركين اجتمعت لجنة الصياغة لتخرج بتوصيات قيمة من أهمها   التأكيد على أهمية التوسع في مظلة التأمينات الاجتماعية لتشمل الفئات غير المشمولة مثل العاملين في القطاع الزراعي والعمال الموسميين والعاملين في القطاع غير المنظم وأهمية تعزيز الحوار الاجتماعي في مجالات تطوير تشريعات الضمان الاجتماعي وتحديثها حتى تواكب المستجدات المتعلقة بالأزمات الحالية أو المستقبلية، كما أكدت التوصيات على أهمية تنسيق جهود الدول العربية لإنشاء قاعدة بيانات موحده اقتصادية واجتماعية تحقيقاً للاستجابات السريعة في التعامل مع الازمات وضرورة  تفعيل مشاركة ممثلي العمال وأصحاب الاعمال الى جانب الحكومات في صياغة الاستراتيجيات الوطنية للحماية الاجتماعية وفي كافة أطر الحوار الاجتماعي.

   وجاء في التوصيات التأكيد على تفعيل التصديق على الاتفاقيات الصادرة عن منظمة العمل العربية المتعلقة   بالتأمينات الاجتماعية والعمل على توحيد تشريعات التأمينات الاجتماعية العربية، وذلك من خلال قاعدة بيانات متبادلة بين الدول العربية لتطبيق النظام التأميني للعامل العربي عند تنقله للعمل في احدى الدول العربية وفقا لأحكام الاتفاقية العربية رقم 14والعمل على تبادل الخبرات العربية والممارسات الفضلي المتعلقة بالتأمينات الاجتماعية والحوار الاجتماعي والاستفادة من الجهود العربية في إطار من التكامل والتعاون العربي المشترك، واقتراح جائزة عربية تمنح سنوياً لأفضل الممارسات والبحوث العلمية في مجال التأمينات والحماية الاجتماعية كما أكدت أيضاً على أهمية تطبيق المبادئ والاسس التي تضمن كفاءة إدارة مؤسسات الضمان الاجتماعي وحسن استخدام مواردها من خلال تطبيق مبادئ وأسس الحوكمه الرشيدة والشفافية وإدارة المخاطر في مؤسسات التأمينات الاجتماعية، للمساهمة في تطوير الموارد المالية وتحسين الخدمات وإحكام التوازن بينهما، العمل على الاستفادة من استجابات الدول العربية التي اتخذت في مواجهة أزمة كورونا لمواجهة الصدمات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية.

وفي الختام دعى المشاركون منظمة العمل العربية والجمعية العربية للضمان الاجتماعي لعقد دورات تدريبية للعاملين في مجال التأمينات الاجتماعية ، وقدم المشاركون الشكر والتقدير لسعادة الأستاذ فايز علي المطيري المدير العام لمنظمة العمل العربية و أسرة المنظمة ، كذلك سعادة الدكتور محمد كركي رئيس المكتب التنفيذي للجمعية العربية للضمان الاجتماعي واسرة الجمعية على جهودهم المستمرة في خدمة القضايا التي تهم أطراف الانتاج الثلاثة في الوطن العربي.

اضغط هنا للدخول على صفحة النشاط

مواضيع ذات الصلة