28 أبريل اليوم العالمي للصحة والسلامة المهنية

تتسبب الحوادث المرتبطة بالعمل والأمراض المهنية سنوياً في وفاة وإصابة ملايين العمال عالمياً، وما ينجم عنها من تكاليف اقتصادية واجتماعية ونفسية باهظة تظهر آثارها واضحة على مستوى الأسرة والمجتمع وعلى مستوى أصحاب العمل، والناتج المحلي الإجمالي للدولة.

وترسيخاً لهدف منظمة العمل العربية الأساسي في حماية حياة العمال وصحتهم، وتحسين ظروف وشروط العمل والنهوض بمستوى الصحة والسلامة المهنية على المستوى العربي، وإيماناً بأن العمل اللائق هو العمل الذي يوفر بيئة عمل آمنة وصحية للعامل، أولت المنظمة هذا الموضوع أهمية بالغة، حيث أصدرت 19 اتفاقية عمل عربية و9 توصيات تضمنت العديد من البنود الخاصة بالصحة والسلامة المهنية، نظمت بموجبها كافة الجوانب المتعلقة بالأدوات القانونية المتعلقة بالعمل؛ لتضمن حقوق العمال وتنظم العلاقة بين العامل وصاحب العمل وتحدد مسؤوليات وواجبات أطراف الإنتاج الثلاث. وأكدت على ضرورة حماية العمال من المخاطر المهنية وتحسين شروط وظروف العمل ورفع الوعي الصحي وتعزيز الثقافة الوقائية على المستوى الوطني؛ للتعرف على مخاطر بيئة العمل وسبل السيطرة عليها، بغرض الوقاية من الإصابات والأمراض المهنية والمرتبطة بالعمل، وضمان بيئة عمل آمنة وسليمة، كما هدفت هذه المعايير إلى النهوض بتشريعات العمل العربية وتطويرها لتحقيق حماية أفضل لصحة وسلامة الطبقة العاملة.

 تحرص منظمة العمل العربية على تقديم المعونة الفنية لأطراف الإنتاج الثلاث في الدول العربية في هذا المجال، من خلال المعهد العربي للصحة والسلامة المهنية الذي أنشئ عام 1983 كأحد الأذرع الفنية المتخصصة التابعة لمنظمة العمل العربية، ويقوم المعهد بتحقيق المهام الموكولة إليه في مجال حماية بيئة العمل،من خلال الدورات التدريبية الموجهة لصالح أطراف الإنتـاج الثلاثة (حكومات، أصحاب أعمال، عمال) في ضوء احتياجاتهم، والترويج للامتثال لمعايير الصحة والسلامة المهنية ورفع مستوى الوعي لدى العمال وأصحاب العمل من خلال توفير المشورة الفنية وإعداد الدراسات والأدلة الاسترشادية والترجمة والنشـر، إضافةً إلى تعزيز علاقات التعاون الفني والتنسـيق مع مختلف الجهات المعنية بمسـائل الصحة والسلامة المهنية على المسـتوى العربي والدولي.

وقد تميز المعهد خلال مسـيرته الطويلة في إثراء المكتبة العربية بالعديد من الإصدارات المتعلقة بمسائل حماية بيئة العمل والتي ساهمت إلى حد كبير في تطوير التشريعات الوطنية للدول العربية، إلى جانب ترجمة أحدث المنشورات الصادرة عن المنظمات الدولية ذات الصلة والتي تعتبر مراجع هامة ومتميزة لتحسين أداء عمل الجهات المسـتفيدة. هذا وقد أصدرت منظمة العمل العربية هذا العام الدليل الاسترشادي “معايير وحدود ومؤشرات التعرض المهني 2018 وبمناسبة اليوم العالمي للصحة والسلامة المهنية والذي يأتي هذا العام تحت شعار “تحسين سلامة وصحة العمال اليافعين” يسرنا أن نتيح لأطراف الإنتاج الثلاث ولجميع الباحثين والمهتمين والمعنيين بالصحة والسلامة المهنية نسخة الكترونية من هذا الدليل الهام لتساهم في الحد من التعرضات المرتبطة بالعمل والأمراض المهنية للعمال عامة والشباب منهم خاصة على المستوى العربي.