افتتاح الدورة الثامنة والثمانين لمجلس إدارة منظمة العمل العربية في العاصمة العراقية – بغداد

بدعوة من معالي السيد / محمد شياع السوداني، وزير العمل والشؤون الإجتماعية في جمهورية العراق، رئيس مجلس إدارة منظمة العمل العربية، تنعقد الدورة الثامنة والثمانون لمجلس إدارة المنظمة في بغداد- جمهورية العراق، استهل سعادة السيد / فايز علي المطيري، المدير العام لمنظمة العمل العربية كلمة الجلسة الافتتاحية لأعمال المجلس بتوجيه الشكر والتقدير إلى معالي المهندس / محمد شياع السوداني لاستضافته إجتماعات الدورة “88” لمجلس الإدارة وتوفير كل سبل النجاح لأعمالها، كما توجه بالشكر إلى جمهورية العراق الشقيقة حكومة وشعباً على كرم الضيافة وحسن الإستقبال، متمنياً لها دوام التقدم في مسيرتها التنموية داعياً المولى عز وجل أن يمن عليها بدوام الأمن والإستقرار والإزدهار يإذن الله، موجهاً تحية إعزاز وتقدير لأطراف الإنتاج الثلاثة في جمهورية العراق ممثلين في وزارة العمل والشؤون الإجتماعية وإتحاد الصناعات والإتحاد العام لنقابات العمال.

وأضاف أن هذه الدورة تأتي في ظل ظروف ومستجدات دولية وإقليمية تشهدها دولنا العربية، وتفرض علينا تحديات هي من صميم إختصاصات عمل منظمة العمل العربية، الأمر الذي يستلزم تعزيز التعاون العربي المشترك، مؤكداً فى ختام كلمته بأن فلسطين ستظل في قلب كل عربي وأنها ما زالت قضية العرب الأولى  ، كما استعرض سعادته بنود جدول أعمال مجلس الإدارة للدورة الثامنة والثمانين.

 ومن جانبه ألقى معالي المهندس/محمد شياع السوداني، وزير العمل والشؤون الإجتماعية  بجمهورية العراق، رئيس مجلس إدارة منظمة العمل العربية، كلمة رحب في بدايتها بمعالي السادة الوزراء، والسادة رؤساء الوفود المشاركين في أعمال المجلس، مؤكداً العمل على إعادة تأهيل وإصلاح البنى الاجتماعية والاقتصادية في العراق، منوهاً إلى أهداف التنمية المستدامة كخيار حضاري، وفي مقدمتها الهدف الثامن الذي يتعلق بزيادة معدلات النمو الاقتصادي، وتشغيل العمالة المنتجة الكاملة، وتحقيق الغايات المرجوة من برنامج العمل اللائق.

تضمن جدول أعمال هذه الدورة عدداً من البنود الهامة التي تناولت تقرير المستوطنات الإسرائيلية وآثارها الاقتصادية والاجتماعية على الأراضي الفلسطينية وقطاع العمل، إلى جانب متابعة تنفيذ قرارات الدورة (87) لمجلس إدارة المنظمة، بالإضافة إلى تقارير حول: نتائج أعمال الدورة (38) للجنة الخبراء القانونيين، وتقريرعن نتائج أعمال الدورة (37) للجنة الحريات النقابية، وتقريرعن نتائج أعمال الدورة (16) للجنة شؤون عمل المرأة. كما ناقش السادة أعضاء المجلس تقرير نشاطات وإنجازات منظمة العمل العربية، فيما بين دورتي مجلس الإدارة “87”، “88”، وكذلك مشروع خطة عمل المنظمة للعامين (2019 – 2020)، وبنداً عن الإعداد والتحضير للاجتماع السنوي للمجموعة العربية المشاركة في الدورة (107) لمؤتمر العمل الدولي ( جنيف، يونيو/ حزيران 2018)، وكذلك تحديد مشروع جدول أعمال الدورة (46) لمؤتمر العمل العربي ( أبريل / نيسان 2019) .

هذا وأشاد أعضاء المجلس بجهود سعادة السيد / فايز علي المطيري – المدير العام لمنظمة العمل العربية في تطوير العمل في المنظمة لتواكب التطور التكنولوجي العالمي، كما أثنوا على الفعاليات والأنشطة المتميزة التي قدمتها المنظمة بين دورتي المجلس.

وقد وقعت خلال الجلسة الإفتتاحية للدورة الثامنة والثمانين لمجلس إدارة منظمة العمل العربية برتوكولات التعاون الثنائية الخاصة بمشروع الشبكة العربية  لمعلومات أسواق العمل الذي تنفذه منظمة العمل العربية مع كلٍ من السيد / ستار دنبوس براك، رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال العراق، والسيد/علي صبيح علي الساعدي، رئيس اتحاد الصناعات العراقي، حيث يأتى توقيع هذه البروتوكولات ضمن سلسلة من البروتوكولات الثنائية التي توقع مع أطراف الإنتاج الثلاثة ودوائر الإحصاءات في الدول العربية، والتي تهدف إلى إنشاء آلية مُشتركة للتعاون المشترك بصدد تشارك الإحصاءات والمعلومات والدراسات المتعلقة بأسواق العمل الوطنية والعربية.

وبناءً على رغبة المعهد الأوروبي الأردني لتطوير الأعمال ” إيجابي، التابع لغرفة صناعة عمان، بالتعاون مع منظمة العمل العربية لتنفيذ بعض البرامج التدريبية الواردة في خطة عمل المنظمة، والبرنامج التأهيلي لنيل الدبلوم المهني في الصحة والسلامة المهنية المعتمد من مؤتمر العمل العربي، وقع سعادة السيد/ فايز المطيري مدير عام منظمة العمل العربية برتوكول تعاون مع السيد/ زياد الحمصي رئيس غرفة صناعة عمان، بصفته رئيس مجلس إدارة المعهد، والذي يهدف إلى تطوير قدرات العاملين في القطاع الصناعي والخدمي في الأردن، حيث يأتي هذا البروتوكول كمبادرة لدعم المنشآت على التطبيق السليم لنظم السلامة والصحة المهنية وتوفير بيئة عمل آمنة، من خلال تدريب الفنيين والأخصائيين ومسؤولي إدارة المنشآت الاقتصادية؛ بهدف دعم وتطوير خدمات الصحة والسلامة المهنية، وتأهيل الكوادر العاملة الوطنية والعربية في هذا المجال بمختلف القطاعات على المسـتويين الوطني والقومي وذلك في المملكة الأردنية الهاشمية.