السبت 26 مايو 2018

تعرب منظمة العمل العربية عن استنكارها الشديد لمضي الإدارة الأمريكية قدماً في إجراءات نقل سفارتها إلى مدينة القدس العربية المحتلة، رغم ما لقيه هذا القرار الباطل من استهجان دولي واسع، ليأتي الاحتفال بتدشين السفارة بالتزامن مع الذكرى السبعين لنكبة فلسطين، ،وتعتبر منظمة العمل العربية أن نقل السفارة إلى القدس، يمثل تحديًا لمشاعر العرب مسلمين ومسيحيين وإمعاناً في العبث بتاريخها وتهويد معالمها.

وتشدد منظمة العمل العربية على تمسكها بعروبة القدس الشريف وهويتها الفلسطينية، ودعمها لنضال عمال وشعب فلسطين العربية المحتلة، لاستعادة أرضهم ومقدساتهم، فالقدس عربية وستظل عربية إلى يوم الدين.

تقديم

ظهر الاقتصاد الاجتماعي و التضامني  كقطاع اقتصادي ثالث  إلى جانب القطاع العام والخاص، ويعتبر خيارا تنمويا لمواجهة الأزمات الاقتصادية من خلال المساهمة في خلق فرص  العمل  واحتضان القطاعات الهشة وغير النظامية ، وهو يشمل كل منظمات الاقتصاد الاجتماعي والتي من أهمها التعاونيات والمؤسسات الاجتماعية وغيرها من الأنشطة الإنتاجية ، و التي تعمل في مجالات تحسين التعليم والصحة والبيئة والتنمية المجتمعية المحلية والتمويل الأصغر لمشروعات الأهالي ، وكذلك توفير مختلف أنواع الخدمات الاجتماعية التي يحتاجها المجتمع المحلي .

    ومن ناحية أخرى فإن المهتمين بمواجهة المشاكل الاجتماعية والاقتصادية للمجتمعات قد انتبهوا إلى وجود حجم ضخم من الرأس المال الاجتماعي  الذي يجب استثماره ، لإحداث التوازن الاقتصادي – الاجتماعي ،  وهو ما يتسق مع أهداف التنمية المستدامة 2030 والتي اعتمدتها الأمم المتحدة في عام  2015   والتي تهدف إلى القضاء على جميع أشكال الفقر المدقع الذي يمثل اكبر تحديا تواجهه الإنسانية باعتباره شرطا أساسيا لتحقيق التنمية المستدامة بإبعادها الثلاث : الاقتصادي والاجتماعي والبيئي 

  و بالنظر  إلى تشتت النصوص التشريعية وغياب قانون إطاري ينظم هذا القطاع وعدم وجود تحديد واضح متفق عليه لماهية ومضمون الاقتصاد الاجتماعي والتضامني ، واستجابة لقرار المجلس الاقتصادي والاجتماعي المتعلق برغبة وزارة الشؤون الاجتماعية في تونس في الإعداد لعقد ورشة عمل حول “الاقتصاد الاجتماعي والتضامني كآلية للحد من العمل الهش ولدعم الاندماج الاجتماعي ” ، وتنفيذاً لقرار مجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب، الذي كلف أمانته الفنية بالتعاون مع منظمة العمل العربية و بالتنسيق مع وزارة الشؤون الاجتماعية في الجمهورية التونسية بصفتها صاحبة المبادرة، و بالتعاون مع الاتحاد التعاوني العربي ، تعقد هذه الورشة الهامة لمناقشة التصورات الأولية لوضع خطة عربية استرشادية ، بمختلف مكوناتها التشريعية والهيكلية والمؤسساتية والتمويلية  للاقتصاد الاجتماعي والتضامني.

KingComposer Error: could not find shortcode template: /home2/alolabor/public_html/wp-content/themes/utouch/kingcomposer/crum_event_summary.php Read More

بحضور اثنين وتسعين مشاركاً من “17” دولة عربية يمثلون أطراف الانتاج في الدول العربية ووزارات الشؤون الإجتماعية والاتحادات التعاونية، إضافة إلى ممثلين عن منظمة العمل الدولية والمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الشؤون الاجتماعية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، والجمعية العربية للضمان الاجتماعي، وجهات عربية ودولية معنية بقطاع الاقتصاد الاجتماعي والتضامني، افتتح سعادة السيد/ فايزعلي المطيري المدير العام لمنظمة العمل العربية، يوم الأربعاء الموافق 9 مايو/ أيار 2018 أعمال ورشة العمل الاقتصاد الاجتماعي والتضامني كآلية للحد من العمل الهش ولدعم الاندماج الاجتماعيوالتي تنظمها منظمة العمل العربية بالتعاون مع إدارة التنمية والسياسات الاجتماعية (الأمانة الفنية لمجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب) وزارة الشؤون الاجتماعية في الجمهورية التونسية،والمركز العربي لإدارات العمل والتشغيل في الجمهورية التونسية على مدى يومي 9-10 مايو 2018.

وفي كلمة ألقاها سعادة الدير العام لمنظمة العمل العربية في الجلسة الافتتاحية، أكد اهتمام منظمة العمل العربية بالمتغيرات المتسارعة على المستوى العربي والدولي وانعكاساتها على الواقع الاجتماعي والاقتصادي في المنطقة العربية، الأمر الذي يفرض ضرورة حشد كافة الطاقات والجهود والتنسيق بين كافة الشركاء الاجتماعيين لوضع خطط واستراتيجيات وبدائل تنموية لمواجهة  المشاكل الاجتماعية والاقتصادية التى تفرضها تلك المتغيرات.

كما أشار “المطيري” إلى أن غياب  إطار تشريعي ينظم الاقتصاد الاجتماعي والتضامني، يتطلب السعي لوضع استراتيجية عربية للنهوض بالاقتصاد الاجتماعي والتضامني في الدول العربية لكي نتمكن من الاستفادة من التجارب الناجحة ونضع الأسس السليمة للمستقبل.      

هذا وأشار معالي السيد / محمد طرابلسي- وزير الشؤون الاجتماعية ، في كلمته التي ألقاها نيابة عنه السيد/ توفيق الزرلي – رئيس ديوان معالي وزير الشؤون الاجتماعية، إلى أن الاقتصاد الاجتماعي والتضامني يعتبروسيلة مثلى لتحقيق أهداف التنمية المستدامة ووضع منوال تنموى جديد يعتمد على قطاع اقتصادي ثالث يساهم بصفة مباشرة في تيسير الاندماج الاقتصادي والاجتماعي للفئات الضعيفة في المجتمع، وذلك بالنظر إلى قدرته على تحقيق التنمية والعدالة وتقديم الحلول المناسبة لمقاومة الفقر ومعالجة الهشاشة التي أفرزتها التنمية غير العادلة.

توطيداً لعلاقات التعاون والتنسيق مع أطراف الإنتاج الثلاث في الجمهورية التونسية، وعلى هامش زيارة العمل التي يقوم بها وفد منظمة العمل العربية برئاسة المدير العام سعادة الأستاذ فايز علي المطيري للجمهورية التونسية لتنفيذ ورشة العمل العربية “الإقتصاد الإجتماعي والتضامني كآلية للحد من العمل الهش ولدعم الاندماج الاجتماعي” التي تعقدها منظمة العمل العربية خلال يومي 10-9 مايو 2018، التقى سعادة

 المدير العام لمنظمة العمل العربية يوم الثلاثاء الموافق/ 7 مايو 2018 / كلاً من السيد / نور الدين الطبوبي الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل، والسيد/ سمير ماجول رئيس الاتحاد التونسي للصناعات والتجارة والصناعات التقليدية، حيث بحث “المطيري” خلال اللقاءين سبل دعم أوجه التعاون المشترك والمثمر، مؤكداً استعداد المنظمة الدائم لتقديم أي دعم فني تلبية لاحتياجات أطراف الإنتاج الثلاث في الجمهورية التونسية.

 

في إطار تعزيز علاقات التعاون والتنسيق بين وزارة العمل والتشغيل والضمان الإجتماعي ومنظمة العمل العربية، استقبل وزير العمل والتشغيل والضمان الإجتماعي، السيد/ مراد زمالي يوم السبت الموافق 5 مايو 2018 بمقر الوزارة في الجزائرالعاصمة، سعادة السيد/ فايز علي المطيري – المدير العام لمنظمة العمل العربية، حيث تباحث الطرفان آفاق التعاون بين الجانبين في القضايا ذات الاهتمام المشترك، وتبادلا الآراء حول التطورات التي طرأت على أسواق العمل وأهمية تعزيز التنسيق والعمل المشترك بين الدول العربية، خاصة فيما يتعلق بمكافحة بطالة الشباب.

أكد “المطيري” أن التجربة الجزائرية تعتبرمن التجارب العربية المتميزة وإحدى الدروس المستفادة، وستعمل منظمة العمل العربية، على نقلها إلى باقي الدول العربية العربية للاطلاع عليها، لا سيما فيما يتعلق بتدابير تشغيل الشباب ومكافحة البطالة والحوار الاجتماعي، والآليات التنفيذية المتخذة في تطبيق القوانين.

  يأتي هذا اللقاء في إطار زيارة العمل التي يقوم بها سعادة المدير العام لمنظمة العمل العربية إلى الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية، لافتتاح أعمال الورشة التدريبية التي تنفذها المنظمة حول الشبكة العربية لمعلومات أسواق العمل المنعقدة  خلال الفترة (6 – 8 مايو / أيار 2018) في العاصمة الجزائرية.

بمشاركة اثنان وخمسون متدرباً من جهات حكومية وممثلي أطراف الإنتاج الثلاثة في الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية، افتتح سعادة السيد/فايزعلي المطيري  المدير العام لمنظمة العمل العربية، يوم الأحد الموافق 6 مايو/ أيار 2018 أعمال الورشة التدريبية حول “الشبكة العربية لمعلومات أسواق العمل” في الجزائر العاصمـة، بحـضور معـالي وزير العمل والتشـغيل والضمـان الإجتماعـي ، السيد مراد زمالي وذلك في مقر المدرسة العليا للضمان الاجتماعي والتي تعقد بناء على طلب الجمهورية الجزائرية، للوقوف على احتياجات وطموحات أطراف الإنتاج الثلاثة والأجهزة الإحصائية، والتعرف على آليات العمل الخاصة بالشبكة تمهيداً للتوقيع على البرتوكولات الثنائية بين منظمة العمل العربية والجهات المعنية،

وفي مستهل كلمته الافتتاحية رحب “المطيري” بمعالي السيد مراد زمالي وزير العمل والتشغيل والضمان الإجتماعي، وبجميع السادة المشاركين ممثلي أطراف الإنتاج الثلاث والجهات الحكومية المعنية، متمنياً للجمهورية الجزائرية الشقيقة دوام التقدم والازدهار.

هذا وأشار “سعادته” إلى التحديات التي تواجه دولنا العربية في المجال الإحصائي مشيراً إلى دور الشبكة العربية لمعلومات أسواق العمل في بناء نواة منظومة معلوماتية عربية تعتمد على مواكبة المعايير الدولية وتوفير قاعدة بيانات عن أسواق العمل العربية تساعد متخذي القرار وأصحاب العلاقة من القطاعين العام والخاص لدعم نمو الاقتصاد العربي.

كما أكد“المطيري” سعي المنظمة إلى إيجاد آلية متطورة للقطاع الإحصائي والمسوحات الاقتصادية والاجتماعية الجديدة التي تسعى إلى تحقيق خطة التنمية المستدامة  للأمم المتحدة 2030، وتوفر البيانات التي تساعد في بناء المؤشرات الخاصة لقياس الأداء، إضافة إلى المؤشرات الاقتصادية والاستثمارية الأخرى.

مضيفاً أن هذا لايمكن له أن يتحقق إلا بتفعيل التعاون والتنسيق الكامل بين أطراف الإنتاج  فى الوطن العربي والأجهزة الإحصائية العربية لضمان انسياب المعلومات  واستمراريتها وهذا سيكون له أبلغ الأثر فى بناء نظام معلوماتي عربي موحد لأسواق العمل. قائلاً:” إن مشروع الشبكة يضع لبنة تسهم في حل مشكلة البطالة والعمل على تحسين سياسات التشغيل والاستخدام في الوطن العربي وصولاً إلى  تحقيق التشغيل الكامل  لليد العاملة العربية في ضوء احتياجات أسواق العمل العربية” معرباً في نهاية كلمته عن ثقته بأن يحظى هذا المشروع بكل أشكال الدعم والمساندة وأن تهيأ له كل أسباب النجاح بتفاعل أطراف الإنتاج وأن يلقى التجاوب والتفاعل المطلوب من جميع الأجهزة الإحصائية العربية حتى يحقق الهدف المنشود.

 ومن جانبه أكد معالي السيد مراد زمالي في كلمته أن الجزائر ستعمل على تعزيز التعاون مع منظمة العمل العربية من أجل استكمال مشروع الشبكة العربية لمعلومات أسواق العمل والاهتمام بتبادل المعلومات للاستناد إليها في اتخاذ القرارات المناسبة، وأشار زمالي أن تنظيم هذه الورشة التدريبية الإقليمية يهدف إلى التعرف على آليات المنظومة المعلوماتية للشبكة والتدريب على طرق وأساليب تزويد الشبكة بالبيانات والمعلومات اللازمة حول سوق العمل وأشاد معالي الوزير بمشروع الشبكة الذي سيسمح للدول العربية بإعداد خارطة بخصوص المناصب المقترحة بالدول العربية والسماح لطالبي العمل بالعمل على مستوى المؤسسات والشركات دون الاستنجاد بكفاءات أجنبية في إطار تحقيق التنسيق والتعاون بين الدول العربية.

ومن الجدير بالذكر أن الورشة التدريبية التي تنظمها منظمة العمل العربية بالتعاون مع وزارة العمل والتشـغيل والضمـان الإجتماعـي تستمر على مدى ثلاثة أيام (6-8/ 5/2018) ويشارك فيها ممثلون عن أطراف الإنتاج الثلاث والمفتشية العامة للعمل والمديرية العامة للوظيفة العمومية والإصلاح الإداري والصندوق الوطني للضمان الاجتماعي والصندوق الوطني للتأمين ضد البطالة والجمعية العامة للمقاولين الجزائريين والوكالة الوطنية للتشغيل والوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب ووزارة المالية ووزارة التكوين والتعليم المهنيين والديوان الوطني للاحصائيات، ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي في الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية.

تنظم منظمة العمل العربية ورشة تدريبية حول ” الشبكة العربية لمعلومات أسواق العمل” لصالح المتخصصين في الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية خلال الفترة 6 – 8 مايو/ أيار 2018 ، بهدف زيادة  تفعيل التعاون والتنسيق بين أطراف الإنتاج والأجهزة الإحصائية العربية لتحقيق قدرمن الترابط بين منتجي البيانات الإحصائية ومستخدميها، وتفعيل نظام معلوماتي موحد لأسواق العمل للإسهام في حل مشكلة البطالة والعمل على تحسين سياسات التشغيل والاستخدام في الوطن العربي .

 يواجه العمل الاحصائي عالمياً العديد من التحديات وخاصة فى الدول العربية  ومن أهم هذه التحديات آلية تطوير برامج ومسارات العمل الإحصائي بحيث يخدم قطاع التنمية بكافة المجالات وخاصة مجالات التنمية البشرية، وتقوم منظمة العمل العربية بتنفيذ مشروع الشبكة العربية لمعلومات أسواق العمل وذلك بهدف بناء منظومة تعكس مواكبة المعايير المحلية مع المعايير الدولية من خلال الجودة، الشفافية، التشاركية، الاستقلالية، والاحترافية. حيث تعمل المنظمة جاهدة  في بناء وتوفير ثروة معلوماتية تساعد متخذي القرار وأصحاب العلاقة من القطاعين العام والخاص لدعم ازدهار ونمو الاقتصاد العربي وجعله في مقدمة الاقتصادات العالمية.

يأتي الهدف الرئيسي من الورشة التعريف بالشبكة التى توفر الأدلة المعلوماتية مِن إحصاءات ومعلومات تُحقق الإلمام الشامل بكافة قضايا وأبعاد سوق العمل العربي ، كما تهدف الورشة الى توفير واجهة معلوماتية لأسواق العمل العربية لخدمة صانع القرار العربي، وأخرى مُتاحة للنشر العام لخدمة كافة المهتمين بأسواق العمل العربية و توفير بيئة عمل عربية موَّحدة للإعلان عن الوظائف على مستوى الوطن العربي كافة، لإتاحة الفرصة الكاملة لتنقل العمالة العربية واستغلال الموارد البشرية العربية أقصى استغلال مُمكن، ودعم الأنشطة الاستثمارية الوطنية أو العربية أو الأجنبية المعنية بأسواق العمل العربية ، ودعم أنشطة وخدمات التعليم والتدريب في الوطن العربي عبر توفير توصيف دقيق وواضح عن التخصصات والمهارات المطلوبة، وتوفير بيئة عمل عربية موَّحدة للإعلان عن الوظائف على مستوى الوطن العربي كافة، لإتاحة الفرصة الكاملة لتنقل العمالة العربية واستغلال الموارد البشرية العربية أقصى استغلال مُمكن.

و تعتير هذه الورشة أولى ورش العمل ضمن سلسة من الورش، التى ستقوم بها منظمة العمل العربية لصالح أطراف الانتاج الثلاثة والمؤسسات والهيئات المعنية بأسواق العمل في الدول العربية، بعد توقيع 20 برتوكول من برتوكولات التعاون مع أطراف الإنتاج في الدول العربية.

تنفيذا لقرار مجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب  بالتنسيق مع منظمة العمل العربية لوضع مبادرة وزارة الشؤون الاجتماعية بالجمهورية التونسية موضع التنفيذ من خلال مناقشة موضوع الاقتصاد الاجتماعي والتضامني ودورة في الحد من نسب البطالة  وتوفير فرص العمل.

تعقد منظمة العمل العربية بالتعاون مع الأمانة العامة لجامعة الدول العربية – القطاع الاجتماعي ووزارة الشئون الاجتماعية بالجمهورية التونسية و المركز العربي لادارات العمل بتونس ورشة عمل قومية حول ” الاقتصاد الاجتماعي والتضامني كآلية للحد من العمل الهش ولدعم الاندماج الاجتماعي خلال الفترة 9 – 10 مايو / آيار 2018  لمناقشة التصورات الأولية لوضع خطة عربية استرشادية ، بمختلف مكوناتها التشريعية والهيكلية والمؤسساتية والتمويلية  للاقتصاد الاجتماعي والتضامني

ويتمحور الهدف الرئيسي من الورشة حول وضع إطار تشريعي ومؤسسي  وتمويلي للاقتصاد الاجتماعي والتضامني كنموذج تنموي لمكافحة الفقر والحد من البطالة وتحقيق العدالة الاجتماعية، كما تهدف الورشة إلى توحيد  المبادرات العربية المتعددة لوضع إطار تشريعي استرشادي  موحد خاص بالاقتصاد الاجتماعي والتضامني في الدول العربية ، يحدد هياكله وأدواته ويمكن من أداء دورة في المجتمع ، والسعي الى وضع إستراتيجية عربية للنهوض بالاقتصاد الاجتماعي والتضامني في البلدان العربية تمكن من الاستفادة من تجارب الماضي وتضع الأسس السليمة للمستقبل لدعم المبادرات المقدمة والاستلهام بأخرى ناجحة في بعض البلدان العربية وإحداث نماذج ابتكاريه لتجارب جديدة لفائدة الفئات الهشة وتعزيز الاندماج الاجتماعي .

والجدير بالذكر انه سيشارك في أعمال الورشة ممثلون عن أطراف الإنتاج الثلاثة في  ،17  دولة عربية ،  بالإضافة إلى منظمة العمل الدولية والمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الشؤون الاجتماعية والعمل بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية،والمجالس الاقتصادية والاجتماعية في الدول العربية ، وعدد من المنظمات العربية والإقليمية والدولية ذات الصلة فضلاً عن السادة الخبراء العرب المختصين.

تعقد الورشة في الجزائر، الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية   خلال الفترة من 06 – 08  مايو/ ايار 2018

يواجه العمل الاحصائي العديد من التحديات الموجودة في جميع بلدان العالم  وخاصة فى البلدان العربية  ومن أهم هذه التحديات آلية تطوير برامج ومسارات العمل الإحصائي بحيث يخدم قطاع التنمية بكافة المجالات وخاصة مجالات التنمية البشرية. وتقوم منظمة العمل العربية بتنفيذ مشروع الشبكة العربية لمعلومات أسواق العمل وذلك بهدف بناء منظومة تعكس مواكبة المعايير المحلية مع المعايير الدولية من خلال الجودة، الشفافية، التشاركية، الاستقلالية، والاحترافية. حيث تعمل المنظمة جاهدة  فى بناء وتوفير ثروة معلوماتية تساعد متخذي القرار وأصحاب العلاقة من القطاعين العام والخاص لدعم ازدهار ونمو الاقتصاد العربى وجعله في مقدمة الاقتصادات العالمية.

وتأتى تنظيم هذه الورشة التدربية للمتخصصين الجزائريين بهدف زيادة  تفعيل التعاون والتنسيق بين أطراف الإنتاج والأجهزة الإحصائية العربية لتحقيق قدراً من الترابط بين منتجي البيانات الإحصائية ومستخدميها وتفعيل نظام معلوماتي موحد لأسواق العمل للإسهام في حل مشكلة البطالة والعمل على تحسين سياسات التشغيل والاستخدام في الوطن العربي .

أولاً : الرؤية …

” نظام معلومات سوق العمل الجامع والموَّحد لكافة معلومات أسواق العمل العربية والداعم لكافة عمليات صياغة السياسات العربية المعنية بإدارة وتنسيق أسواق العمل العربية” .

ثانياً :  المُهمة …

” ربط وتشبيك إحصاءات سوق العمل لتوفير البنية المعلوماتية الموَّحدة بين مُختلف أسواق العمل بالدول العربية” .

ثالثاً :  الهدف الرئيسي …

 ” توفير الأدلة المعلوماتية مِن إحصاءات ومعلومات التي تُحقق الإلمام الشامل بكافة قضايا وأبعاد سوق العمل العربي .”

رابعاً :  الأهداف الفرعية …

1- توفير واجهة معلوماتية لأسواق العمل العربية لخدمة صانع القرار العربي، وأخرى مُتاحة للنشر العام لخدمة كافة المهتمين بأسواق العمل العربية.
2- إفادة أية أنشطة أو سياسات مِن هدفها تكامل وترابط أسواق العمل العربية.
3- دعم الأنشطة الاستثمارية الوطنية أو العربية أو الأجنبية المعنية بأسواق العمل العربية.
4- دعم أنشطة وخدمات التعليم والتدريب في الوطن العربي عبر توفير توصيف دقيق وواضح عن التخصصات والمهارات المطلوبة.
5- توفير بيئة عمل عربية موَّحدة للإعلان عن الوظائف على مستوى الوطن العربي كافة، لإتاحة الفرصة الكاملة لتنقل العمالة العربية واستغلال الموارد البشرية العربية أقصى استغلال مُمكن.

  • ماهي الشبكة العربية لمعلومات أسواق العمل
  • أنظمة معلومات سوق العمل « مدخل نحو صناعة القرار التنموي المستدام »
  • المنصة الإلكترونية للشبكة العربية لمعلومات أسواق العمل
  • الدليل العربي الموَّحد لإحصاءات أسواق العمل
  • المنظومة الوطنية لإحصاءات العمل ( الديوان الوطني للإحصائيات – الجزائر )
  • نظام المعلوماتي « الوسيط » ( الوكالة الوطنية للتشغيل – الجزائر )
  • إسهامات الفريق الوطني على مشروع الشبكة والمواد الملحقة بها

تنظم الدورة بتعاون مشترك بين منظمة العمل العربية “إدارة العلاقات الخارجية والتعاون الدولي والمعهد العربي للثقافة العمالية وبحوث العمل بالجزائر”
مع وزارة العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي بالجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية

المعهد العربى للثقافة العمالية وبحوث العمل
الأستاذ/ عبد الحميد عريب
القائم بأعمال مدير المعهد
محمول:
00213664776718
هاتف: 0021323384216
فاكس: 0021323384214
بريد الإلكتروني:
 institut.arabe@gmail.com

منظمة العمل العربية – مكتب العمل العربي
الأستاذ/ عماد شريف
مدير ادارة العلاقات الخارجية والتعاون الدولي
محمول:
00201005222288
بريد الإلكتروني:
 emad@alolabor.org
الهاتف: (31 – 21 / 33362719 202 +)
الفاكس: (37484902  202+ )
البريد الإلكتروني: alo@alolabor.org

+
تقديم

يواجه العمل الاحصائي العديد من التحديات الموجودة في جميع بلدان العالم  وخاصة فى البلدان العربية  ومن أهم هذه التحديات آلية تطوير برامج ومسارات العمل الإحصائي بحيث يخدم قطاع التنمية بكافة المجالات وخاصة مجالات التنمية البشرية. وتقوم منظمة العمل العربية بتنفيذ مشروع الشبكة العربية لمعلومات أسواق العمل وذلك بهدف بناء منظومة تعكس مواكبة المعايير المحلية مع المعايير الدولية من خلال الجودة، الشفافية، التشاركية، الاستقلالية، والاحترافية. حيث تعمل المنظمة جاهدة  فى بناء وتوفير ثروة معلوماتية تساعد متخذي القرار وأصحاب العلاقة من القطاعين العام والخاص لدعم ازدهار ونمو الاقتصاد العربى وجعله في مقدمة الاقتصادات العالمية.

وتأتى تنظيم هذه الورشة التدربية للمتخصصين الجزائريين بهدف زيادة  تفعيل التعاون والتنسيق بين أطراف الإنتاج والأجهزة الإحصائية العربية لتحقيق قدراً من الترابط بين منتجي البيانات الإحصائية ومستخدميها وتفعيل نظام معلوماتي موحد لأسواق العمل للإسهام في حل مشكلة البطالة والعمل على تحسين سياسات التشغيل والاستخدام في الوطن العربي .

+
معلومات أساسية

أولاً : الرؤية …

” نظام معلومات سوق العمل الجامع والموَّحد لكافة معلومات أسواق العمل العربية والداعم لكافة عمليات صياغة السياسات العربية المعنية بإدارة وتنسيق أسواق العمل العربية” .

ثانياً :  المُهمة …

” ربط وتشبيك إحصاءات سوق العمل لتوفير البنية المعلوماتية الموَّحدة بين مُختلف أسواق العمل بالدول العربية” .

ثالثاً :  الهدف الرئيسي …

 ” توفير الأدلة المعلوماتية مِن إحصاءات ومعلومات التي تُحقق الإلمام الشامل بكافة قضايا وأبعاد سوق العمل العربي .”

رابعاً :  الأهداف الفرعية …

1- توفير واجهة معلوماتية لأسواق العمل العربية لخدمة صانع القرار العربي، وأخرى مُتاحة للنشر العام لخدمة كافة المهتمين بأسواق العمل العربية.
2- إفادة أية أنشطة أو سياسات مِن هدفها تكامل وترابط أسواق العمل العربية.
3- دعم الأنشطة الاستثمارية الوطنية أو العربية أو الأجنبية المعنية بأسواق العمل العربية.
4- دعم أنشطة وخدمات التعليم والتدريب في الوطن العربي عبر توفير توصيف دقيق وواضح عن التخصصات والمهارات المطلوبة.
5- توفير بيئة عمل عربية موَّحدة للإعلان عن الوظائف على مستوى الوطن العربي كافة، لإتاحة الفرصة الكاملة لتنقل العمالة العربية واستغلال الموارد البشرية العربية أقصى استغلال مُمكن.

+
محاور الورشة
  • ماهي الشبكة العربية لمعلومات أسواق العمل
  • أنظمة معلومات سوق العمل « مدخل نحو صناعة القرار التنموي المستدام »
  • المنصة الإلكترونية للشبكة العربية لمعلومات أسواق العمل
  • الدليل العربي الموَّحد لإحصاءات أسواق العمل
  • المنظومة الوطنية لإحصاءات العمل ( الديوان الوطني للإحصائيات – الجزائر )
  • نظام المعلوماتي « الوسيط » ( الوكالة الوطنية للتشغيل – الجزائر )
  • إسهامات الفريق الوطني على مشروع الشبكة والمواد الملحقة بها
+
الجهات المنفذه

تنظم الدورة بتعاون مشترك بين منظمة العمل العربية “إدارة العلاقات الخارجية والتعاون الدولي والمعهد العربي للثقافة العمالية وبحوث العمل بالجزائر”
مع وزارة العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي بالجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية

+
المراسلات

المعهد العربى للثقافة العمالية وبحوث العمل
الأستاذ/ عبد الحميد عريب
القائم بأعمال مدير المعهد
محمول:
00213664776718
هاتف: 0021323384216
فاكس: 0021323384214
بريد الإلكتروني:
 institut.arabe@gmail.com

منظمة العمل العربية – مكتب العمل العربي
الأستاذ/ عماد شريف
مدير ادارة العلاقات الخارجية والتعاون الدولي
محمول:
00201005222288
بريد الإلكتروني:
 emad@alolabor.org
الهاتف: (31 – 21 / 33362719 202 +)
الفاكس: (37484902  202+ )
البريد الإلكتروني: alo@alolabor.org